العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    هُويات متعددة للفرد وللجماعة!

    ما أهمّية الحديث عن «الهُويّة» وعن «الأقليات» في هذه المرحلة؟ وما علاقة هذا الموضوع في تطوّرات خطيرة تشهدها المنطقة العربية؟

    الإجابة تكمن في تحليل ظاهرة الانقسامات الطائفية والإثنية التي تعيشها البلدان العربية.

    والتي هي تعبيرٌ عن عمق مشكلة غياب الفهم الصحيح للدين وللهويّة الوطنية والقومية، وبالتالي فإنّ مسألة «الهويّة» هي قضية مركزية معاصرة عنوانها كيفيّة المحافظة على الهويّة الوطنية الواحدة في إطار الثقافة العربية المشتركة، مقابل محاولات الفرز الطائفي والمذهبي والإثني داخل الأوطان العربية وبين العرب في كل مكان.

    إنّ للإنسان، الفرد أو الجماعة، هويّاتٌ متعدّدة، لكن الهويّات ليست كأشكال الخطوط المستقيمة التي تتوازى مع بعضها البعض فلا تتفاعل أو تتلاقى، أو التي تفرض الاختيار فيما بينها، بل هذه الهويّات المتعدّدة هي كرسوم الدوائر التي يُحيط أكبرها بأصغرها.والتي فيها (أي الدوائر) «نقطة مركزية» هي الإنسان الفرد أو الجماعة البشرية.

    هكذا هو كلّ إنسان، حيث مجموعةٌ من الدوائر تُحيط به من لحظة الولادة، فيبدأ باكتشافها والتفاعل معها خلال مراحل نموّه وتطوّره: من خصوصية الأم إلى عمومية الإنسانية جمعاء.

    مشكلتنا نحن العرب أنّنا نعاني، لحوالي قرنٍ من الزمن، من صراعاتٍ بين هُويّاتٍ مختلفة، ومن عدم وضوح أو فهم للعلاقة بين هذه الهويّات المتعدّدة أصلاً.

    فقد تميّز النصف الثاني من القرن العشرين بطروحاتٍ فكرية، وبحركات سياسية ساهم بعضها أحياناً بتعزيز المفاهيم الخاطئة عن ثلاثية (الوطنية والعروبة والدين)، أو ربّما كانت المشكلة في الفكر الآحادي الجانب الذي لا يجد أيَّ متّسعٍ للهويّات الأخرى التي تقوم عليها الأمَّة العربية.

    فهويّة شعوب البلدان العربية هي مزيجٌ مركّب من هويّة (قانونية وطنية) نتجت عن ولادة الأوطان العربية في مطلع القرن العشرين، وهويّة (ثقافية عربية) عمرها من عمر اللغة العربية وسابقة في وجودها لظهور الدعوة الإسلامية، وهويّة (حضارية دينية) مرجعها ارتباط اللغة العربية بالقرآن الكريم، وأيضاً بحكم أنّ الأرض العربية هي مهبط كلّ الرسل والرسالات السماوية. وهذا واقع حال ملزِم لكل شعوب البلدان العربية.

    الآن نجد على امتداد الأرض العربية محاولاتٍ مختلفة الأوجه، ومتعدّدة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهويّة العربية ولجعلها حالة متناقضة مع التنوّع الإثني والديني الذي تقوم عليه الأرض العربية منذ قرونٍ عديدة.

    وأصبح الحديث عن مشكلة «الأقلّيات» مرتبطاً بالفهم الخاطئ للهويّتين الوطنية والعربية، حيث المحصّلة هي القناعة بأنّ حلاً لهذه المشكلة يقتضي «حلولاً» انفصالية كالتي حدثت في جنوب السودان وفي شمال العراق، وكالتي يتمّ الآن الحديث عنها لمستقبل عدّة بلدانٍ عربية.

    بينما أساس مشكلة غياب «حقوق بعض المواطنين» هو غياب الفهم الصحيح والممارسة السليمة لمفهوم «المواطنة»، وليس قضية «الهويّة»، في الولايات المتحدة نجد اعتزازاً كبيراً لدى عموم الأمريكيين بهويّتهم الوطنية الأمريكية (وهي هُويّة حديثة تاريخياً)، رغم التباين الحاصل في المجتمع الأمريكي بين فئاته المتعدّدة القائمة على أصول عرقية وإثنية ودينية وثقافية مختلفة.

    فمشكلة الأقلّيات الإثنية والعرقية والدينية موجودة في أمريكا لكنّها تُعالج بأطر دستورية وبتطويرٍ للدستور الأمريكي، كما حدث أكثر من مرّة في مسائل تخصّ مشاكل الأقلّيات، ولم يكن «الحل الأمريكي» لمشاكل أمريكا بالتخلّي عن الهويّة الأمريكية المشتركة، ولا أيضاً بقبول النزعات الانفصالية أو بتفتيت «الولايات المتحدة».

    كما يثير التساؤل أيضاً خروج بعض الأصوات العربية المقيمة في أمريكا والغرب، والتي تُساهم في هذه الحملة المقصودة ضدّ الهويّة العربية، أو تؤيّد الآن حركات الانفصال والتقسيم لأوطان عربية، وهي تُدرك ما أشرت إليه عن خلاصات التجربة الدستورية الأمريكية، إضافةً إلى تجارب دستورية أوروبية مشابهة تسعى للاتّحاد والتكامل بين «أمم أوروبية» قائمة على ثقافات ولغات وأديان وأصول عرقية مختلفة!.

    أيضاً، نجد في داخل بعض الأوطان العربية أنّ ضعف الولاء الوطني لدى بعض الناس يجعلهم يبحثون عن أطر فئوية (قبلية وعشائرية وطائفية) بديلة عن مفهوم المواطنة الواحدة المشتركة، وربّما يمارسون استخدام العنف ضدّ «الآخر» في الوطن نفسه من أجل تحصيل «الحقوق».

    كما نجد من يراهنون على أنّ إضعاف الهويّة الثقافية العربية أو الانتماء للعروبة بشكلٍ عام سيؤدّي إلى تعزيز الولاء الوطني، أو نجد من يريدون إضعاف التيّارات السياسية الدينية من خلال الابتعاد عن الدين نفسه.

    إنّ الفهم الصحيح والممارسة السليمة لكلٍّ من «ثلاثيات الهويّة» في المنطقة العربية (الوطنية والعروبة والدين) هو الحلُّ المطلوب الآن في أرجاء الأمَّة العربية. وهذا «الحل» يتطلّب أولاً نبذاً لأسلوب العنف بين أبناء المجتمع الواحد مهما كانت الظروف والأسباب، وما يستدعيه ذلك من توفّر أجواء سليمة للحوار الوطني الداخلي، وللتنسيق والتضامن المنشود مستقبلاً بين الدول العربية.

    إنّ الدين يدعو إلى التوحّد وإلى نبذ الفرقة. والعروبة تعني التكامل ورفض الانقسام. والوطنية هي تجسيد لمعنى المواطنة والوحدة الوطنية.

    وصحيحٌ أنّ هناك خصوصياتٍ يتّصف بها كلُّ بلدٍ عربي، لكن هناك أيضاً أزماتٌ يشترك فيها كلّ العرب أو تنعكس آثارها على الكل، وأنّ «الرؤية العربية المشتركة» لأزمات الأمّة تتطلّب أولاً التسليم بوجود «هُويّة عربية» مشتركة، وبحسم المفاهيم الخاصّة بها وبعلاقتها مع كلٍّ من «الهُويّتين» الدينية والوطنية.

    Ⅶ مدير «مركز الحوار العربي» في واشنطن

     

    طباعة Email