«البيان» تضيء شموع الريادة

روح متجددة، بتجدد دبي ورؤيتها السباقة نحو التميز والصدارة، تضيء بها «البيان» اليوم شمعتها التاسعة والثلاثين، في مسيرة ثرية بالأفكار المبدعة والخلاقة، وإصرار متواصل على التحديث والتطوير اللذين يضعان «القارئ دائماً» في قمة الأولويات، وإثراء تجربته وتحقيق تطلعاته، دافعاً إلى البقاء في الصدارة من خلال القارئ ولأجله.

تألق كبير حققته «البيان» في ضوء شمعتها التاسعة والثلاثين، كانت من خلاله سباقة في مواكبة تطلعات الإمارات وشعبها وقيادتها، ومسيرة النهضة والتنمية والتطوير فيها، بإعلام وطني همه اليومي قضايا الوطن والمجتمع، وبمحتوى متجدد تعامل بتفوق مع التحديات الكبيرة، متمسكاً بالدقة والمصداقية والشفافية منهجاً ثابتاً.

تسعة وثلاثون عاماً، ترتقي من خلالها «البيان» في كل عام بريادة توظيف أحدث الأساليب والتقنيات الإعلامية ورقياً ورقمياً، لتتوّجها هذا العام بتقنيات غير مسبوقة في الإعلام الرقمي في المنطقة ككل، لتحلّق بتجربة القارئ إلى فضاءات بلا حدود، من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي عبر تقنية التخصيص الذكي التي تتيح لكل متصفح أن يكون له تجربته الفريدة، وكذلك تقنية المساعد الصوتي الافتراضي، ورزنامة المشاعر ولوائح الشخصيات والأماكن والمؤسسات الأكثر ذكراً، وغيرها الكثير من تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تحضّر «البيان» لإطلاقها تباعاً.

ريادة «البيان» تقنياً تسير جنباً إلى جنب مع ريادة المحتوى والمضمون التي تميزت بها الصحيفة في جميع منصاتها بمناصرة قضايا الأمة، عبر الخطاب الجامع والمعزز لقيم الوسطية والاعتدال والتسامح والحوار، ورسائل نبيلة تواكب الرسائل الحضارية السامية التي تقدم من خلالها الإمارات إسهامات إنسانية عظيمة للعالم أجمع.

شموع الريادة تضيئها «البيان» في كل عام على دروب الحقيقة والإبداع والابتكار ترجمة لشعار الصحيفة «البيان القارئ دائماً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات