كلٌّ يدعي وصلاً بليلى..

أن تكون كاتباً، فذلك شرف كبير، ونعمة شاسعة كصحراء بلا نهايات ولا جهات، يسير فيها البدوي فيشعر بأنه مالكها الوحيد، تماماً كما يجلس الكاتب في شرفة الكتابة فيطل على الكون بأسره، ولو لم تكن الكتابة شرفاً ونعمة وفتحاً وسطوة لما ادعاها من لا يملك أدواتها، فالكل يدعي الكتابة وأنه كاتب في زماننا وفي كل الأزمنة، ما يذكرنا ببيت الشعر الشهير:

‫وكل يدعي وصلاً بليلى وليلى لا تقر لهم بذاكا‬

وانظروا -جزاكم الله خيراً- إلى أعداد الشعراء والكُتاب والروائيين، الذين لا يمتلك أكثرهم شيئاً من مفاتيح الكتابة، ومع ذلك يظل يدير مفتاحه في أقفالها العصيّة على الفتح.. إنه سلطان الكتابة الذي يدعيه الجميع لكنه لا يقر ولا يعترف إلا بأصحابه الحقيقيين.

كم من الكُتاب يكتبون كل يوم، وكم تدور أجهزة الطباعة كل لحظة لتمنح العالم آلافاً من الكتب يومياً، ومن بين هذا الكثير كم عدد الذين يلمعون في عالم الإبداع الحقيقي؟ كم كاتباً حقيقياً يتلقى في صندوق رسائله عبارات حقيقية من قراء مختلفين، سواء من مدينته أو من خارجها، يقولون له إن ما يكتبه يعبر عنهم تماماً، كأنه يكتبهم أو كأنه يتحدث بلسانهم؟ إن تلك الكتابة وتلك الكتب، التي تبقى في ذاكرة الناس وفي ذاكرة الإنسانية، وبين أيدي القراء جيلاً بعد جيل، ذلك كله ما يمثل مجد الكاتب ومجد الكتابة معاً.

فأن تتصل سيدة تعاني أمراً جديراً بالحديث حوله أو التعبير عنه لتقول لكاتب لم تلتقه يوماً: «اليوم وأنا أقرأ ما كتبت أحسست كأنك كتبت حكايتي، كيف عرفت ما أعانيه بهذه الدقة، لو أنني شرحت لك ما بي ما كنت كتبته بهذه الطريقة!»، هذا هو مجد الكتابة، وهؤلاء الذين يصير الكاتب لسانهم حين يعجزون أو لا يعرفون أن يعبروا عن أنفسهم، هم من يصنعون مجد الكاتب، ولا أحد سواهم، فالبقية تفاصيل ونظريات وثرثرة لا تهم الكاتب ولا الكتابة!

 

طباعة Email