في الكتابة التي تبقى! (2-1)

يستسهل الكثيرون فعل الكتابة، فنجدهم يكتبون أي شيء يعن ببالهم، بلا هدف وبلا بحث أو تقصٍ، كتابات بلا مضامين واضحة، أو هدف مقنع، وإن على المستوى النظري، لماذا؟ لأن الكتابة لم تكن شغفاً محركاً لأصحابها الذين يفتقدون ذلك القلب الذي يفيض بالموهبة، وينشغل بالأدب لا غيره، وبالفكر والتأمل، لذلك أصبحت الكتابة عند هؤلاء طريقاً للفت الانتباه، وتحقيق الشهرة، والوجود على سطح المناسبات الثقافية! إن السطحيين والتافهين، وتلك الكتابات السطحية وعديمة القيمة، والمكتوبة على عجل، والمكررة، والتي تروج للتفاهات وتزيف الوعي والذوق، وتدعو لأفكار تافهة أو سطحية أو.. موجودة عند جميع الأمم، لكن الفرق بيننا وبين تلك الأمم، أن ذلك النوع من الكتابات، تواجهها وتفوقها عدداً وحضوراً واحتراماً، كتابات جادة وإبداعية، ينتجها مناخ الحرية، والعقل الناقد، والتيارات الفلسفية، ونظريات السياسة والجمال في تلك المجتمعات.

هذه الكتابات الإبداعية المؤثرة في جميع ميادين المعرفة، عرفت منذ قرون بعيدة لدى العرب والغرب معاً، وهي لم تحتج إلى آلات دعاية ضخمة، ولا إلى حفلات توقيع، ولا خطط توزيع مكلفة، مع ذلك، فقد حظيت بالاحترام والشهرة والإقبال، ثم بقيت صامدة عبر قرون، وحتى يومنا هذا، لم تبقَ في المتاحف أو داخل أدراج الأرشيفات الوطنية.

لقد ظلت تلك المؤلفات العظيمة موجودة ومتداولة بين الأيدي، وبشكل يومي (طباعة وترجمة وتوزيعاً)، في كل المكتبات والمعارض، برغم مرور الزمن، وتغير الأجيال والأذواق والظروف، فهل يبدو لكم ذلك أمراً غريباً، أو دافعاً للتساؤل والتأمل؟ نعم، إنه كذلك فعلاً، فما الذي يدفع مراهقاً لقراءة مسرحيات شكسبير، وطالباً لإعداد أطروحته في فلسفة ابن رشد، ومجموعة شباب لقضاء أوقات طويلة، يتدارسون أعمال تولستوي أو ابن خلدون أو روايات القرن الرابع عشر؟. وللحديث صلة..

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات