سنعود أقوى ولكن!

التفاؤل ليس استهانة بما هو كائن، وليس تعاملاً سطحياً أو طفولياً مع الظروف الصعبة أو حتى الكارثية، التفاؤل حالة شعورية ناضجة، لأنها تدل على توازن عاطفي وذهني في النظر إلى تقلبات الحياة، لأن العاقل والمتزن هو من يعرف بدقة أن تغير الأحوال هو ما قامت وما تجري عليه قوانين الكون منذ الأزل، لذلك علينا أن نتفاءل في كل الظروف.

وحتى إن اختلت خطواتنا في البداية، أو قلنا كلاماً هذيانياً يعبّر عن بشريتنا وضعفنا، أو حزنّا وبكينا ولم نرَ أي ضوء في نهاية النفق، فإن ذلك يبدو طبيعياً جداً للذين يمارسون بشريتهم بدون ملائكية متصنعة.

إن الطبيعة البشرية فينا هي صلب تكويننا وهي جذرنا الأكيد، هي تلك القبضة من الطين، وتلك الحزمة من الضعف، ولولا تلك النفخة الربانية التي منحت ذلك الضعف بذور قوته، وذلك الجسد أسرار إنسانيته، ما كنا استطعنا أن نجترح كل هذه المعجزات، ولما عرفنا من ضمن ما عرفنا كيف نكون أقوياء ومتفائلين، وأن نستمر رغم الحروب والكوارث والأوبئة عبر التاريخ!

لذلك ونحن في خضم هذه المحنة الكبرى ليس لنا سوى أن نثق بحكمة الله وبقدرتنا على تخطي المحن، فلأول مرة ربما منذ الطوفان العظيم تجتمع الإنسانية كلها على ظهر المركب نفسه، ويكون البشر كلهم على قدم المساواة أمام الخطر، ولا منقذ إلا الله والعمل والأمل!

ستمضي الأيام الصعبة كما مضى غيرها، وسنعود أقوى، لكن علينا أن نتعظ ونعي الدرس جيداً، وأول الدروس هو أن النعم تدوم بالمحافظة والوعي، وأنه لا مزاح ولا عبث مع معادلة الحياة والموت!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات