بعيداً عن الإشاعات

كما في كل حالات انتشار الفوضى، وحين اختلاط الحابل بالنابل، وعندما يزداد الغموض، ويكثر تداول الأخبار، وتصبح وسائل الإعلام بيد الجميع، في مثل هذه الأوضاع فإن أكثر ما ينتشر ويروج هي الإشاعات، صناعتها وتناقلها دون تفكير وتثبت، وبالتالي شيوع حالة من الخوف والقلق جراء محتوى هذه الإشاعات التي في غالبيتها مبالغ فيها أو كاذبة!

إن كمية الأخبار غير الدقيقة والإحصاءات والقصص الخبرية الملفقة والمقالات والصور والنكات التي تضخها وسائل التواصل الاجتماعي ناهيك عن المواقع الإخبارية والصحف والقنوات الإخبارية حول انتشار فيروس كورونا أكثر بكثير من تلك الأخبار الدقيقة والصحيحة والواردة من جهات ومنظمات صحية أو طبية رسمية أو معتمدة!

هناك جهات مستفيدة من الإشاعات بلا شك طالما أن ازدهار الإشاعات سيقود إلى ترويج سلع أو بضائع أو أية خدمات أخرى، فتحت وطأة القلق والذعر يندفع الناس للشراء دون تفكير، كما حصل مع الإقبال على شراء الكمامات مثلاً التي اتضح لاحقاً أن كورونا لا ينتقل بالهواء بقدر انتشاره بلمس الأسطح التي يقع عليها الفيروس، وكما حصل مع ارتفاع أسعار المعقمات ونفادها، الذي اتضح لاحقاً أيضاً أن غسل الأيدي بالماء والصابون لمدة أربعين ثانية كفيل بالقضاء على أي فيروس!

إن التعقيم والنظافة والإجراءات الوقائية أمر في غاية الأهمية، وهو ما تصدر الجهات الصحية الرسمية في الإمارات بيانات فاعلة وواضحة بشأنه وباستمرار، فذلك كفيل بالحد من هذا الانتشار الأفقي الخطير للفيروس الذي وصلت نسبة تفشيه إلى 15- 20% وبشكل يومي! ما جعل منظمة الصحة العالمية تنقل الأمر من وصف الوباء للجائحة العالمية!

الأمر خطير لكنه يحتاج لكثير من الوعي والفطنة والجدية بعيداً عن الشائعات، لأن الأمر سيتعدى إلى مخاوف أكبر من ذلك وسيلعب السوق دوره في ترويج شائعات اختفاء السلع والبضائع وعلينا أن نكون أكثر حذراً!

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات