الدروس التي حفظناها!!

معروف أن أهل أثينا هم أول من اخترع الفلسفة، أما الفرنسيون فقد ورثوا هذا المجد منهم حتى اليوم لذلك فهم ينتجون الفلسفة ويحتفون بها، في أقوالهم وسياساتهم!

يقولون مثلاً (الإنسان آلة ميكانيكية يديرها حب الذات كل يوم)، ويقولون (إن في داخل كل إنسان هناك بعضاً من كل الناس)، والناس أنواع وأنواع، يمرون عليك وأنت تعبر طرقات الحياة، منساقاً وراء الظاهر ومصدقاً الصورة والشكل وظاهر القول، حتى تأتيك الصدمة الأولى، فتتذكر أن الصدمات ليست سوى دروس الحياة التي لا بد منها، فتتلقاها مرتجفاً وتكمل وقد اكتسبت الفضيلة الأولى!

ثم يمر زمن، توهم نفسك بأنك أصبحت ابن الحياة الذي لن يخدع ثانية، وإذا بك أمام أولئك الذين يرتدون الأقنعة ليصلوا إلى مآربهم من خلالك، بينما تمعن أنت في حسن ظنك واحتكامك إلى الظواهر ببراءة تلميذ نسي درسه!

وبعد أن تتمكن من اجتياز الصدمة الثانية، تكون الحياة قد أعدت لك مقلبها الجديد، ووضعت في طريقك أناساً ليسوا منك ولست منهم، لكن الظروف ليس لديها الوقت لتجادلك بالمنطق، لكنها حتماً تمنحك مساحة صغيرة تختبر فيها ذكاءك في اختبار الناس، ثم أنت و(شطارتك)!

بعد ذلك تقتنع بأن هذه المطبات المؤلمة هي ضريبة الحكمة التي ستمنحها لك الحياة لاحقاً، ولا طريق آخر أمامها سوى تلك الثقوب في قلبك، والضربات الموجعة في ظهرك وأحياناً عدا رأسك.

الناس أصعب من أن تفهمهم وأكثر من أن تحصيهم والحكم عليهم من أقسى الامتحانات التي نتعرض لها، وما لم تعاشرهم بحذر، وتختبرهم بذكاء فلن تعرفهم، ولكي تصل إلى مرتبة الثقة فيهم أو في حكمك عليهم فدونك مشاكل ومواقف، أما اجتنابهم فمستحيل والصبر على أذاهم لا مفر منه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات