ثقافة تويتر!

ليس صحيحاً تماماً ما يقال من أن كبار الكتّاب والنقاد ينظرون إلى مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر، فيسبوك.. إلخ) بنوع من التعالي، وأنهم يتجنبون استعمالها! وفي ظني، أن هؤلاء النقاد والمفكرين على الرغم من جديتهم وصرامتهم في التعامل مع الوقت ومع عموم ما حولهم، يتبعون المنهج العلمي في التعرف إلى مستجدات محيطهم وتحولاته المستمرة، وهذا يتطلب ملاحظة الظواهر الطارئة، وتحليلها وتفكيكها إلى عناصرها الأولية، ما يجعلهم جزءاً منها، جزءاً مراقباً ومجرباً، وليس متعالياً ولا منسحباً لأي سبب!

عادةً ما يحدث ذلك في كل مكان، كما في كل زمان، الأحوال لا تبقى على حالها، آفة الحياة الركود، وسنة نواميس الكون التغيير، وأن الثورة التقنية في وسائل الاتصال ووسائط التواصل ليست بالأمر الذي يمكن الإشاحة بوجوهنا عنه واعتباره «لعب مراهقين»، هذه ثورة مفصلية في التاريخ الإنساني للحضارة، وعليها تغيرت أنماط الاقتصادات وأنظمة الدول، وتأثرت أشكال وطبيعة العلاقات الإنسانية، إذن فقد أصبحت ثقافة مضافة لكل مظاهر الثقافات الإنسانية، لا مجرد كتابات على تويتر وفيسبوك وصور على إنستغرام ومقاطع على اليوتيوب!

في الحقيقة، إن أزمة الإنسان في الواقع العربي أزمة قديمة ومتأصلة في جذور الفكر الديني كما في التقاليد السياسية والاجتماعية، أزمته مع مفهوم الحرية وكيفية التعامل معها بمسؤولية، بالتوازي مع كل الاعتبارات الأخرى، لذلك جاء كتاب الدكتور عبدالله الغذامي «ثقافة تويتر: حرية التعبير أو مسؤولية التعبير» ليفكك لنا هذه الإشكالية القديمة المتجددة، لأن ثنائية الحرية والمسؤولية لا تزال ملتبسة في الفضاء الثقافي العربي بشكل عام، لأنها لم تخضع للتطبيق العملي العام البعيد عن آليات القمع والرقابة ووسائل العقاب السلطوي السياسي والأبوي!

ففي مواقع التواصل هذه، يصبح المرء هو المالك المطلق لحريّته، ولكنه يكتشف تلقائياً أن غيره يمتلك الحرية نفسها وبالقدر ذاته، وهنا تتصارع الحريات، ولن يستقيم أمر «الخطاب التويتري»، كما يقول الغذامي، ما لم يتوافق في فهم الإنسان الارتباط الوثيق بين مفهوم الحرية ومفهوم المسؤولية معاً!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات