لماذا حاولوا اغتيال محفوظ؟

لقد خالط المتنبي، أعظم شعراء العرب، كبار أمراء وملوك عصره، وملأ الدنيا وشغل الناس، لكنه في النهاية قُتل في ظرف بائس ولـمّا ينل الإمارة التي لطالما حلم بها، وأُحرقت كتب ابن رشد، وقتل الثوار غارسيا لوركا شاعر إسبانيا العظيم ومبدعها، ومات الشاعر العراقي الكبير الجواهري منفياً في براغ، أما نجيب محفوظ فقد تعرّض لمحاولة اغتيال بعد نيله جائزة نوبل، وهوجمت بعض رواياته، بل كُفّر بسببها، والأمثلة تفيض بها الكتب، لذلك يؤمن المبدع الحقيقي بأنه مشروع اغتيال مؤجَّل طالما كان بعيداً عن حفلات التفاهة!

نتحدث عن أمثلة عظيمة في التجربة الإبداعية الإنسانية، فلا شك أن كل هؤلاء، ومثلهم آلاف ضمن قافلة التنوير العظيمة، قد نظروا إلى تجاربهم بعين الوعي والإيمان، بعد أن أيقنوا أنهم أعطوها ما تستحق بعيداً عن تقييم اللامبالين والمكفرين والغوغائيين، فما من مبدع حقيقي قد حظي بما يستحق دائماً، وإن قراءة سريعة لهذا السجل تحديداً تكشف عن أسماء بلا حصر لم تلقَ التقدير والاعتراف المستحق في زمانها، بل حين تم الاعتراف بها وأقيمت لها النُّصب والتماثيل كانت قد مضت قرون على وفاة أصحابها!

لقد عاش معظم هؤلاء حياة متناهية البساطة، أنفقوا على علمهم وفنهم وأنفسهم، واحتملوا الفقر والحرمان والنفي دون أن يفقدوا إيمانهم بما كانوا يفعلونه أو يكتبونه أو ينادون به، وغادروا الحياة مخلّفين آثاراً تحظى اليوم بالتمجيد الكبير، وتُنشر وتُحفظ وتُدار حولها نقاشات وحوارات في أرجاء العالم، ذلك أن الحقيقة، كما يقول البسطاء، لا يحجبها غربال الغباء أو اللامبالاة مهما طال الزمن!

لقد كان هؤلاء مبدعين حقيقيين، اقتربوا من إبداعهم وأبعدوا أنفسهم عن التجاذبات والتفاهات، وعرفوا أن الطريق إلى الإجابات الكبرى وإلى الخلود لا يتحقق إلا بفضيلة النأي بالنفس، فالحكيم من نأى بنفسه عن الصراعات وآمن بفضيلة التخلي، لذلك قُتل لوركا وأُحرقت كتب ابن رشد وكانت محاولة اغتيال محفوظ الفاشلة!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات