في الطريق لمكتب البريد

منذ سنوات مضت، وعندما وفرت لنا تقنية الإنترنت أمر الوصول والحصول على المعلومات بمنتهى السهولة، بلا حواجز أو متطلبات من أي نوع، صرنا نقرأ الكتب، ونعرف آخر التقييمات حولها، نحجز تذاكر أسفارنا، فنادقنا، تذاكر المسارح، السينما، نرتب زياراتنا للمتاحف في مدن العالم، نحجز السيارات في أقصى بقاع الدنيا.

تتيح لنا التقنية أكثر من ذلك إن أردنا، وما ندفعه بالمقابل لا يساوي شيئاً إذا قمنا بعملية مقارنة بين ما قبل وما بعد، إننا نختصر الزمن بينما نحن جالسون في غرف المعيشة أو في مطابخ بيوتنا، نشرب القهوة أو نطلي أظافرنا باسترخاء، إنه سحر التقنية، ومن يذمها اليوم أو يرى أن سيئاتها فادحة، فإنه هو من قرر أن يلعب في الملعب الخطأ. هذا لا يعني أن التقنية بلا سيئات، لكن من قال إن الشمس لا تضربنا في مقتل أحياناً، والطعام الكثير لا يضرنا!

لكن ماذا لو أن هذه الثورة التقنية لم تحدث، ماذا لو لم تصلنا شبكات الإنترنت؟ لا تتعجلوا: صحيح بأننا سنكتفي بما لدينا وستسير الحياة كما سارت دائماً، لكن الحياة تتسع والزمن يتغير وأعباء العمل تتضاعف ونحن لن نقدر على العبور بكل ذلك الحمل الثقيل؟

أتذكر أنني حين كنت أسافر قبل أن تطل علينا ثورة الإنترنت وتقنية الـ «واي فاي»، فإنه يصدف أن أسكن في بلدات أو قرى ومناطق بعيدة في بعض الدول، في تلك الأيام كانت معاناة إرسال المقال تكلفني الكثير من القلق والمال والبحث عن مكاتب بريد أو فنادق تقبل بإرسال مقالي عبر أجهزة الفاكس عندها. أتذكر إن تعطلت بنا السيارة ذات يوم، ونحن في الطريق لمكتب البريد واستغرق الأمر الكثير لإصلاحها وحين وصلنا كان الوقت قد تأخر كثيراً.

اليوم أكتب فوق قمة جبل، في صندوق التلفريك المعلق، في الطائرة، في قاعة انتظار بالمستشفى، في الصالون النسائي، في المطعم، في سيارة الأجرة، في المقهى.. وبضغطة زر أرسل المقال فيتسلّمه السيد المحرر قبل أن أغادر مجلسي. فماذا لو أننا لا نزال نستخدم البخار والفحم والفاكس؟

طباعة Email
تعليقات

تعليقات