كيف نجرؤ على التغيير؟!

كثيرون يريدون تغيير تخصصاتهم العلمية، الكليات التي يدرسون فيها، وظائفهم، عناوين سكنهم، بعض علاقاتهم، وبعض عاداتهم حتى إن كانت على صعيد تغيير نوع القهوة التي اعتادوا عليها طوال حياتهم، لكنهم يقفون مترددين، أو بكلمة أدق خائفين، نحن نخاف من التغيير، لأنه يحمل في طياته حالة «لخبطة» أو إرباك حقيقية لمنظومة تعبنا كثيراً ونحن نرتبها ونصفصف تفاصيلها وجزيئاتها، ونشتغل على استقرارها، سنفقد الاستقرار المضمون إذا غيّرنا العمل، ستذهب الوجاهة، وستختفي الامتيازات، ولن نجد علاقات عمل بديلة ومرضية ربما.

وإذاً لا بد أن نكون عقلاء، ونتمسك بالوظيفة التي بين أيدينا، وندافع عنها بضراوة وشراسة ضد كل خطر يهدد بسلبنا إيَّاها، من هنا تنبع شرور بيئة العمل وصراعات سكان المؤسسة في أحيان كثيرة!

لا يفكر الناس أبداً في أن الأفضل قد يوجد خارج هذه الوظيفة، وأن الأمر لا يحتاج إلا إلى مقدار من الشجاعة أو الاندفاع، كما يصفه البعض، لاتخاذ قرار التغيير، بعض القرارات المصيرية لا يتخذها سوى أناس شجعان أو أشخاص مندفعين، وهؤلاء هم الذين أسسوا هذه الإمبراطوريات الاقتصادية التي نسمع عنها اليوم، الاندفاع المدروس مطلوب لتغيير مسار التاريخ والحياة والمصير!

في صباح يوم الأحد 31 من شهر أغسطس لعام 1997، كنت أدخل إلى صالة التحرير في جريدة «البيان» عندما كانت الصالة تقع في الطابق الأول، كانت الحركة في الجريدة غير اعتيادية، وكان الخبر المتدفق من كل وكالات الأنباء يلقي بظلال حزينة على الوجوه، لقد لقيت الأميرة ديانا حتفها في ذلك اليوم، بينما كنت أنا أعيش حالة تردد في قبول الوظيفة المعروضة علي للعمل في «البيان»، في ذلك اليوم قرأت خبر ترقيتي بقرار وزاري إلى منصب مديرة مدرسة، فكرت وعدت أدراجي، ركبت سيارتي وتوجهت إلى مبنى منطقة دبي التعليمية، وهناك قدمت استقالتي!

إن أفضل طريقة لتخليد حدث جلل أن تكسر واقعاً تعيشه، وتبني مقابله واقعاً آخر مختلفاً تماماً!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات