كان عصراً عظيماً!

لم تكن الكاتبة المصرية الراحلة (رضوى عاشور) الوحيدة التي تحدثت روائياً، عن مآثر المسلمين في بلاد الأندلس حين جعلت من روايتها (ثلاثية غرناطة) احتفاء مهيباً بذلك الأثر الحضاري الذي لا ينكر للمسلمين والعرب في بلاد الأندلس، وليست الوحيدة التي رثت ذاك السقوط المدوّي لحكم العرب، إن فضل الحضارة الإسلامية على معظم أوروبا لا يمكن إنكاره في كل المجالات، فتطوّر الجامعات، وازدهار علوم الطب والفلك، وإدارة الأراضي الزراعية، وأنظمة المياه والري، وتنوّع المحاصيل الزراعية التي عرفت طريقها إلى أوروبا ما كانت لتكون لولا العرب، فكيف حكم الإسبان والبرتغاليون البلاد التي احتلوها فترة الكشوفات؟ هنا يتبدى الفرق بين الحضارة والهمجية!.

إن الذين يتحدثون اليوم دون اطّلاع على تلك الفترة، أو يكتبون بطريقة انطباعية تفتقر للبحث العلمي إنما يرددون أفكاراً روّجت لها كتابات غير منصفة ظهرت في تلك الفترة، التي شهدت حروباً طاحنة هزم فيها المسلمون في ظرف تاريخي غاية في التخاذل وغلبة المؤامرات، تلك الأفكار التي تتحدث عن استعمار إسلامي للأندلس وعن عودة البلاد لأهلها و... إلخ!.

سنترك هامشاً لوجهة النظر هنا، لكننا سنتساءل عمّا أعطاه المسلمون خلال حكم دام 800 عام لإسبانيا والبرتغال، وكيف كافأ هؤلاء المسلمون سنوات استرجاع حكم تلك الممالك؟. لقد سلط علماء وباحثون الضوء على تلك الهمجية التي لا حدود لوحشيتها، في ظل سيادة ذهنية القمع والإعدامات التي نفذتها محاكم التفتيش في حق المسلمين وغير المسلمين، بسبب تمسكهم بدينهم وعاداتهم والتحدث بلغتهم العربية، وبطريقة لا تمت للحضارة والإنسانية، ولا تتسق مع ذلك الفضل العظيم الذي قدمه العرب لقارة أوروبا جميعها!.

من المفيد لكل الباحثين عن الحقيقة أن يطّلعوا على الكتاب القيّم الذي صدر ضمن مبادرات محمد بن راشد العالمية تحت عنوان (ألف اختراع واختراع)، وقدم له صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد حول العصر الذهبي للحضارة الإسلامية؛ لنعرف بموضوعية كيف علينا أن نتناول بأدب وإجلال ما قدمناه للعالم يوم أعملنا العقل، وأعلينا قيمة العلم والعمل، وأرسينا قيمة التسامح والتواصل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات