ذاكرة ملونة.. أم معطوبة؟

للمصابين بالحنين ذاكرة ملونة وذات ضجيج على الدوام، الصور فيها متحركة، الشخوص جميلون والألوان تحتفظ بطزاجتها كزهور عباد الشمس في الحقول الندية، إنهم لا ينسون لون ثيابهم التي لبسوها في أعياد طفولتهم ولا ألوان ثياب أمهاتهم والبنات الصغيرات اللواتي لعبن معهم، إنهم يحتفظون بذاكرة روائح قوية تذكر ببطل رواية «العطر».

كما أنهم جيدون في علم الهندسة، لذلك فهم يتذكرون جيداً مساحات الغرف التي سكنوها في تلك السنين البعيدة، ومساحة فناء المدرسة الابتدائية والساحة المتربة التي طالما تعثروا فيها بأقدام حافية، هؤلاء ليسوا مرضى، لكنهم مغروسون في الماضي بقوة، وهم رومانسيون أو مثاليون أكثر مما يحتمله الواقع، وهي ميزات ربما، لكنها ليست تهماً أو ضلالات كما قد يفهم البعض!

هؤلاء يعذبهم الحنين أحياناً وقد يبكيهم أيضاً، ذلك ليس سيئاً على أي حال، فالأوفياء الذين يبكون أصبحوا قلة لكثرة ما صار الناس ينسون ولا يبالون، ولكثرة ما يتراكم عليهم خلال نهار واحد أو شهر مثلاً، فيجدون لكثرة الأشياء التي يشترونها أو الأشخاص الذين يقابلونهم والأمكنة والكلام والسلع والمشاهد والقضايا والصور التي تتوالى عليهم، يجدون أنهم مزدحمون ومتعبون ولا وقت لديهم ولا مزاج لهم، ولكن من دون أن يعلموا لماذا وكيف وأين ذهب الوقت ومن قابلوا وماذا قالوا اليوم والبارحة والأسبوع الماضي؟

وتسأل أحدهم: هل تتذكر الكلام الذي قلناه على الغداء منذ أسبوع؟ يبتسم بسخرية، ويقول: لا أظنني أتذكر ماذا تغديت البارحة؟! ألا يبدو الأمر مخيفاً حين يتعلق الأمر بأناس ما زالوا شباباً وأمامهم عمر طويل ليصابوا بعطب الذاكرة؟!

الناس هذه الأيام لن تراكم ذاكرة للآتي من الأيام، الهواتف النقالة والشرائح المضغوطة ومواقع التواصل تقوم بذلك نيابة عنهم، تحفظ الصور، تحفظ أرقام الأهل والأصدقاء، تذكرهم بتواريخ أعياد ميلاد أبنائهم وأحبتهم، ويرن المنبه ليوقظهم صباحاً وليذكرهم بالاجتماعات والمواعيد والفواتير المستحقة الدفع، ماذا تفعل الذاكرة التي في القلب والعقل؟

المصابون بالتعلق بطقوسهم الخاصة التي كانوا يمارسونها صغاراً أو في سنوات مراهقتهم وشبابهم المبكر، يختلفون عن هؤلاء، لكنهم ينزعجون تماماً حين يكتشفون أنهم تركوا إحدى عاداتهم القديمة أو أحد طقوسهم الثابتة، هؤلاء ينسون أن الإنسان يكبر ويتغير، وتتغير اهتماماته وعاداته وتطرأ على الحياة أمور ومتغيرات تجبره على ذلك، كمن يفتقد الكتابة بالقلم مثلاً أو الاستماع للمذياع أو تناول الغداء في الثانية ظهراً أو استخدام التلفون الأرضي (بو قرص)! الحياة تتغير والذاكرة ترشح بما تحمل.





 

تعليقات

تعليقات