الحماقة أعيت من يداويها

لا أحب ذكر الموتى بسوء، فقد تعلمنا أنه لا يجوز ذكر سيئات الموتى، بل لا بد من غض البصر عن سيئاتهم إكراماً لجلال الموت، وعليه فليس من الجيد الدخول في ملاسنة مع ميت أو مبارزة مع عاجز، لكن ماذا إذا كان هذا الميت قد أمات أمة قبل أن يموت وسرق شعباً قبل أن يغادر الحياة؟ أيجوز أن نؤلف له تاريخاً مشرفاً لم يكن إكراماً لهيبة الموت؟

خطر لي هذا وأنا أقرأ نقداً لفترة حكم القذافي لليبيا، كتبها شاب على صفحته في «فيسبوك»، عن كارثية عهد رجل حكم واحداً من أغنى البلدان بثروات ضخمة، أهمها الشباب والنفط والمساحات الشاسعة والمعادن والشواطئ الأجمل، وعندما حانت ساعة رحيله أشعل كل الفتن وحرق كل الأراضي ورحل!

حاكم لم ير سوى نفسه، عظمته، تفرده، ومغامراته الفاشلة شرقاً وغرباً، دعم الإرهابيين والمتطرفين والانفصاليين والمرتزقة حول العالم، فوجدت كل بذرة شقاق أرضاً خصبة لديه، لذلك بعد أطول فترة حكم دامت أربعين عاماً غادر ليبيا دون أن يترك لها شيئاً يدل على بلد كان غنياً ومتعطشاً للعلم والبناء والتنمية والعلم، لم يترك ما يشار إليه بالبنان: مشاريع تنمية وتصنيع وتحديث، جيش قوي، مجتمع متماسك، أو حتى فريق كرة قدم يذكر له ولو انتصار واحد!

وكأنه كان يحكم خرابة، أو كأن ليبيا لم تتمتع بذاك الزخم التاريخي والتنوع الاجتماعي والثروات والمقدرات البشرية التي اضطرت تحت وطأة القمع إلى الهروب كأسماك مهاجرة عبرت بحاراً قضت على كثير من الشباب المهاجر مع الأسف الشديد، فكيف هي ليبيا اليوم؟

وكيف هم الليبيون، أين ذهبت ثروات النفط؟ أين أنفقت أموال الصفقات الفلكية؟ ماذا أفاد الليبيون من تمويل الإرهاب والتطرف؟ ماذا استفاد شباب ليبيا وأدباؤها وفنانوها ومبدعوها ونساؤها وأطفالها من حروب إفريقيا واختطاف الطائرات والاغتيالات والكرنفالات الكاذبة؟!

وغير بعيد عما فعل القذافي بليبيا ها هي قطر دولة مأزومة بقيادتها ومواقفها العدوانية تجاه جيرانها، وهي تغرق بسبب الأمطار وانعدام أبسط شروط البنى التحية، بينما ملياراتها وإعلامها تُغرق العالم بالفتن وتمويل الإرهاب، أما كانت البلاد أولى، أما كان الإنسان أحق؟

نقول في أمثالنا: «ما كان للبيت يحرم على المسجد»، فهناك أولويات للوطن والإنسان والتنمية، أما تمويل الإرهاب فلم يكن يوماً أداة للدبلوماسية، ولم يكن يوماً أولوية أو خياراً لأية دولة، لكنها الحماقة أعيت من يداويها!

تعليقات

تعليقات