ليس لدى الكاتب سوى الأسئلة!

كتب لي قارئ منذ مدة يقول: «أقرأ لبعض الكتّاب الجيدين، لكنني أجد كتابتهم ناقصة! لأنهم لا يطرحون حلولاً لما ينتقدونه». ولقد سألتني قارئة: «هل تطرحين على نفسك سؤالاً ثم تكتبين المقال إجابةً عن السؤال؟».

تذكرت الكاتب العظيم جورج أورويل صاحب الكتب الأكثر جدلاً: «مزرعة الحيوان» و«1984»، الكتابان اللذان لا يزال العلم ينظر إليهما بكثير من الإعجاب، وتحديداً رواية «1984»، التي جوبهت منذ نشرها بالحظر والمنع من التداول في دول اعتُبرت إمبراطوريات عظمى ومهيمنة كالولايات المتحدة وروسيا، اعترافاً منها بأنها رواية خطيرة على مستوى كشف القمع وخلل العلاقة بين الدولة والفرد، إضافة إلى كونها رواية «ديستوبيا» ذات رؤية مستقبلية مظلمة جداً!

فإذا أردنا أن نعرف مكانة جورج أورويل فعلياً، فإن علينا أن نقرأ مقالاته قبل أعماله الروائية، فأورويل كما وصفه أحد كبار النقاد الأميركيين هو «كاتب المقالات الأعظم»، الذي لا يجوز حصر أهميته في روايتين، لذلك يبجّله النقاد الإنجليز لكونه كاتب مقالة عظيماً أكثر من كونه روائياً، تقديراً لهذا الفن الصحافي النقدي المهم جداً!

إن آخر ما قرأته لـ«جورج أورويل» هو كتابه «لماذا أكتب»، الذي صدر منذ خمس سنوات بترجمته العربية عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، وفيه يؤكد أنه حين يجلس ليكتب فإنه لا يضع في اعتباره أنه سيكتب رواية أو عملاً أدبياً، «هناك كذبة ما أريد فضحها، يقول جورج أورويل، أو حقيقة أريد إلقاء الضوء عليها، وهمّي الأول هو أن أحصل على من يستمع لما أقول..». إنه يكتب ليقول شيئاً يسمعه أحد ما، من هنا تبدأ الحكاية، لكنها لا تنتهي كما يظن البعض!

لا تنتهي الكتابة بمجرد أن نكتب مقالاً أو رواية، إنها تبدأ في الحقيقة ما إن يتصفحها القارئ ويبدأ في حفر ذهنه وواقعه وكل ما يحيط به. إنها تبدأ ما إن يعثر على السؤال، إذاً فنحن لا نكتب لنقدم إجابة أو حلاً، تلك ليست مهمة الكاتب، إنها مهمة أشخاص آخرين: المديرون التنفيذيون مثلاً، المستشارون، والموظفون المختصون.

أما الكاتب فيكتب ليطرح سؤالاً، ليضيء حقيقة، ليكشف خطأ يراد له أن يظل مختبئاً، فيما بعد ينطلق القارئ في طريقه بحثاً عن الإجابات، وهو هنا قد يتفق مع الكاتب وقد يختلف، قد يصل إلى النتيجة ذاتها وقد لا يصل، تلك ليست قضية الكاتب، فالكاتب يتوارى خلف نصه تاركاً الفضاء كله للقارئ وللنص معاً.

تعليقات

تعليقات