كيف نتعلم الكراهية؟

توقفت كثيراً عند ذلك السؤال الذي وجهه أحد المذيعين لضيفته، ليست لدي معلومات عن الضيفة ولا المذيع، كل ما تمكنت من استنتاجه أن المقابلة كانت على محطة أجنبية، وذلك أمر مؤكد حيث إن المحطات والمذيعين في عالمنا العربي ما يزالون يناقشون بديهيات عفا عليها الزمن، ويلوكون أسئلة لا معنى من طرحها، لأن إجاباتها معروفة سلفاً، المقابلة التي توقفت عندها كانت مقطعاً مدته دقيقة واحدة، كان عبارة عن محاولة ناجحة من الضيفة لتفسير أحد أخطر المفاهيم العنصرية التي عصفت بحياة البشرية ولا زالت: إنها الكراهية، فلماذا نكره؟ هكذا سأل المذيع!

ببساطة نحن نكره لأنهم علمونا أن نكره، ولأن الجهل يجعلنا نكره، ولاعتقادنا الخاطئ بأننا أفضل من الآخرين! أليس كذلك؟ ألا نكرر أحياناً: الإنسان عدو لما يجهل؟

معنى ذلك أن هذا الإنسان الجاهل سبب أساسي للعداوة والكراهية، أنت تجهل أي شيء عن شعب ما، أو ثقافة ما، أو مجموعة معينة، فتتجنب الاحتكاك بهم، تولد في دماغك أفكاراً وصوراً سيئة وأحياناً مخيفة عنهم ما يجعلك تكرههم، ما السبب؟ لا شيء سوى الجهل، الجهل يجعلك تضفي على من وما لا تعرفه صفات وأفكاراً ليس فيه، ليست حقيقية، ثم تصدقها وتصير ردة فعلك الطبيعية الابتعاد والخوف والكراهية، ذلك يعود لمن علمك ذلك أو غرس في ذهنك تلك الجهالات!

جزء رئيس من وظيفة الأسرة والمعلمين أن يزيلوا ذلك الجهل ويزرعوا بدلاً عنه حقائق مضيئة، وخاصة تلك الجهالة الوضيعة باعتبار شخص ما أفضل من غيره، لا وجود لجنس أو عرق أفضل من جنس أو عرق آخر، منذ سنوات طويلة قرأت كتاباً حول «أسطورة التفوق العرقي» كان الكتاب محاولة نبيلة لتفنيد هذه المزاعم حول وجود أعراق متفوقة ذهنياً وجسدياً هي المخولة بحكم البشرية وتسيد العالم وأعراق أخرى عليها أن تخضع وتخدم وتصدق أنها وجدت لهذا الغرض،.

ومعلوم طبعاً أن فكرة التفوق العرقي فكرة عنصرية بامتياز واستعمارية هدفها السيطرة والاستغلال والنهب منذ عهود الاستعمار والنهب والعبودية، في الحقيقة لا وجود لأعراق فنحن جميعاً كما قالت الضيفة ننتمي لعرق واحد اسمه الجنس البشري «كلكم لآدم وآدم من تراب»، أما الاختلاف فنحن مختلفون بقدر ما ننتج ونعمل ونفيد ونرتقي بحياتنا وحياة الإنسانية، لا بقدر ما نكره ونستغل بعضنا ونعتقد بتفوقنا! الوالدون يخطئون بشكل كبير حين يتحدثون عن عمالة المنزل بدونية، والمعلمون يخطئون حين لا يصححون المفاهيم الجاهلة التي تتكرر على ألسنة طلابهم، والأعمال الدرامية والكتب وأفلام السينما ومصادر مختلفة حولنا تكرس الكراهية، وعلينا أن نخرجها من عقولنا إذا كنا صادقين فعلاً في خوفنا من الإرهاب وبغضنا للحروب، إن الكراهية سبب رئيس لكل هذه البشاعات في العالم!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات