المحكمة العليا تحبط آمال ترامب في إلغاء نتائج الانتخابات

وجّهت المحكمة العليا في الولايات المتحدة، ضربة جديدة لمساعي الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، برفضها النظر في دعوى تقدّمت بها سلطات تكساس لإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية في عدد من الولايات. وقال قضاة المحكمة العليا التسعة، وبينهم ثلاثة عيّنهم الرئيس، إنّ تكساس التي صوّتت لصالح ترامب في الاقتراع الرئاسي، لا يحقّ لها التدخّل في طريقة إجراء الانتخابات في ولايات أخرى.

وذكرت المحكمة، أنّها أسقطت الدعوى لانعدام الصفة القانونية، مشيرة إلى أنّ تكساس لم تظهر مصلحة معترف بها قضائياً، لمحاولة إلغاء النتائج في ولايات أخرى. بدورهم، اعتبر خبراء في قانون الانتخابات، محاولة تكساس أمراً بعيد المنال. وعلّق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على قرار قضاة المحكمة العليا في تغريدة على «تويتر» بقوله: «المحكمة العليا خذلتنا حقاً، لا حكمة ولا شجاعة!، انتخابات مزورة، سنواصل المعركة!».

تفكك

وقال آلين ويست، رئيس الحزب الجمهوري في ولاية تكساس، إنّ قرار المحكمة العليا ربما يؤدي إلى تفكك الولايات المتحدة. وأضاف ويست: «هذا القرار سيكون له تداعيات بعيدة المنال لمستقبل جمهوريتنا الدستورية، ربما يتعين على الولايات التي تحترم القانون أن تترابط معاً وتشكّل اتحاداً من الولايات التي ستلتزم بالدستور». إلى ذلك، علّق ناطق باسم الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بادين، على قرار المحكمة العليا بقوله، «إنّ الرفض الحازم والسريع لهذه الدعوى من قبل المحكمة ليس مفاجأة»، مندّداً بما أسماها محاولات لا أساس لها من جانب معسكر ترامب وبهجمات على العملية الديمقراطية.

تظاهرات

في الأثناء، تعتزم جماعات محافظة مؤيّدة للرئيس دونالد ترامب، تنظيم احتجاجات في مختلف أنحاء أمريكا بما في ذلك تظاهرة في واشنطن يتقدمها مستشار الأمن القومي السابق الذي أصدر ترامب عفواً عنه مؤخراً. وحضّت جماعة «أوقفوا السرقة» المرتبطة بالناشط الموالي لترامب، روجر ستون وجماعات كنسية، المؤيدين على الإقبال على «مسيرات أريحا» وتجمعات الصلوات. وقال موقع «أوقفوا السرقة» على الإنترنت: «إن تظاهرة واشنطن ستبدأ بمسيرات حول الكونجرس والمحكمة العليا الأمريكية ووزارة العدل ع صلوات من أجل سقوط جدران الفساد وتزوير الانتخابات».

ومن المنتظر تنظيم هذه التظاهرات في متنزه ناشونال مول في واشنطن وفي عواصم جورجيا وبنسلفانيا وميشيجان وويسكونسن ونيفادا وأريزونا، وهي الولايات التي طلبت حملة ترامب إعادة فرز الأصوات فيها. ومن المقرر أن يتحدث من على درج المحكمة العليا جنرال الجيش المتقاعد، مايك فلين الذي عفا عنه ترامب 24 نوفمبر الماضي. كما دعت جماعة مناوئة لترامب إلى تظاهرة بالقرب من البيت الأبيض، مما يثير احتمال وقوع اشتباكات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات