محامي ترامب يكرر مزاعم تزوير الانتخابات.. ولا أدلة

أشار رودي جولياني وغيره من المحامين، الذين يقودون جهود الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب لإلغاء هزيمته من أجل إعادة انتخابه، إلى عملية احتيال واسعة النطاق وغير قابلة للتصديق لمصلحة جو بايدن، لكنهم لم يقدموا أي مزاعم جديدة بالتزوير ولم يقدموا أي دليل على ذلك، حسبما أفادت وكالة بومبرغ للأنباء.

وتراوحت مزاعمهم، في مؤتمر صحفي أمس، من شكاوى بأن المراقبين الجمهوريين لم يسمح لهم بمراقبة فرز الأصوات في فيلادلفيا وديترويت إلى ادعاء من جانب سيدني باول محامية ترامب بأن آلات التصويت الأمريكية التي صنعتها شركة "دومينيون فوتينج سيستمز" تستخدم برمجيات مصنوعة في فنزويلا بتوجيه من هوجو شافيز، الذي شغل منصب رئيس البلاد، وتوفي في عام 2013.

وذكرت باول أن ادعاءها تم إثباته من خلال إفادة خطية تم تقديمها مع دعوى قضائية في جورجيا.

وقالت "دومينيون فوتينج سيستمز"، وهي شركة أمريكية، إنها لا علاقة لها بفنزويلا.

وأضافت: "لقد فاز الرئيس ترامب بأغلبية ساحقة. سوف نثبت ذلك".

وكتب ترامب، عبر تويتر، أمس، أن المؤتمر الصحفي سيُظهر "طريقاً واضحاً للغاية وقابلاً للتطبيق لتحقيق النصر".

يُذكر أن ترامب يرفض الإقرار بخسارته في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي فاز بها منافسه الديمقراطي جو بايدن، مصراً على أنه الفائز، وأشار إلى وجود مخالفات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات