المقاطعات الأكثر تأثراً بـ «كورونا» صوتت لترامب

تمتع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ«دعم هائل» في المقاطعات الأكثر تأثراً بتفشي الفيروس بحسب «أسوشيتد برس»، إذ أظهرت دراسة للوكالة أنّ 93 في المئة من أصل 376 مقاطعة، سجلت أعداداً مرتفعة في حالات الإصابة، صوتت لصالح ترامب، وهو معدل أعلى من المقاطعات الأخرى الأقل تضرراً من الفيروس. بعدما شكّل ملف جائحة فيروس كورونا المستجد واحداً من أهم نقاط الجدل في المناظرات الرئاسية بين الرئيس الجمهوري ومنافسه الديمقراطي جو بايدن.

سياسة ترامب

وكان ترامب قد دافع، في المناظرة الرئاسية الأخيرة، عن سياسته لمكافحة جائحة كورونا، وقال: «أغلقنا أعظم اقتصاد في العالم لمواجهة الفيروس الصيني، وليس بمقدورنا إغلاق البلاد مجدداً بسبب الجائحة»، ذاكراً أنّ «لقاح كورونا سيكون جاهزاً خلال أسابيع».

أما بايدن، فقد اتهم ترامب بالافتقار لخطة لمواجهة كورونا، قائلاً: «رئيس مسؤول عن هذا العدد من الوفيات الناجمة عن (كوفيد 19) لا يمكنه البقاء في السلطة».

وأضاف: «علينا تطبيق الإجراءات لمواجهة الجائحة وليس إغلاق البلاد»، ملمّحاً إلى أن ترامب لم يمتلك خطة شاملة لمواجهة الجائحة.

هذا ووصل إجمالي عدد إصابات فيروس كورونا في الولايات المتحدة، إلى تسعة ملايين و663 ألفاً و782 حالة، وارتفع عدد الوفيات إلى 233129 حالة. وسجلت الولايات المتحدة، أول من أمس أكثر من 120 ألف إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية جديدة، بحسب بيانات نشرتها جامعة «جونز هوبكنز».

وأظهرت بيانات الجامعة التي تعتبر مرجعاً في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن جائحة (كوفيد 19)، أنه «بين الساعة 20.30 من مساء الأربعاء والساعة 20.30 من مساء الخميس، سجلت البلاد 123085 إصابة جديدة بالفيروس، و1226 وفاة ناجمة عن الوباء.

قلق

في الأثناء، رأى رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول، أن الارتفاع الأخير للإصابات بكورونا في أمريكا «مقلق جداً» للاقتصاد الأمريكي، مشدداً على أن إجراءات تحفيز جديدة قد تكون ضرورية لدعم الانتعاش.

جاء ذلك إثر اختتام اجتماعات اللجنة النقدية للفيدرالي الأمريكي والتي استمرت يومين، وجرى خلالها الإبقاء على نسب الفائدة بين صفر و0,25 % كما كان متوقعاً.

وأوضح باول أن «آفاق الاقتصاد غير واضحة بتاتاً. ولن يحصل انتعاش اقتصادي كامل إلا بعد أن يتأكد الناس من سلامة الخوض في مجموعة واسعة من النشاطات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات