الديمقراطيون بعيدون عن استعادة أغلبية مجلس الشيوخ

رأى الديمقراطيون أمس، أن فرصهم في الفوز بأغلبية في مجلس الشيوخ تراجعت بشكل كبير بعد انتخاب اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين اللذين أظهرت استطلاعات الرأي أنهما قد يواجهان صعوبة في الفوز. لكنّ الديمقراطيين تمكنوا من الاحتفاظ بالأغلبية في مجلس النواب.

وفي مجلس الشيوخ، انتزعوا مقعدين من الجمهوريين في كولورادو وأريزونا. لكنّ الجمهوريين ردوا بأن تغلبوا على سناتور ديمقراطي في ولاية ألاباما، مع الحفاظ على مقاعد نيابية بدت مهددة. وأعيد انتخاب حليفين كبيرين للرئيس الجمهوري هما زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل والسناتور عن ولاية كارولينا الجنوبية ليندسي غراهام. وقال عضو مجلس الشيوخ الجمهوري عن ولاية كارولاينا الشمالية توم تيليس إنه حقق «نصراً تاريخياً».

تبدد الآمال

يسيطر الجمهوريون حالياً على مجلس الشيوخ بأغلبية 53 مقعداً من أصل 100. ويتعين على الديمقراطيين الفوز بأربعة مقاعد لاستعادة الأغلبية، أو بثلاثة إذا فاز الديمقراطي بايدن في الانتخابات الرئاسية، لأن نائبة الرئيس كامالا هاريس يمكن أن تصوت بعد ذلك، لدى تعادل الأصوات.

وتبددت آمال الديمقراطيين في آيوا وكارولاينا الشمالية وكارولاينا الجنوبية. وفي ولاية ماين، تقدمت السناتورة الجمهورية سوزان كولينز في منتصف الليل.

إعادة انتخاب

وهزم الحاكم الديمقراطي السابق لكولورادو جون هيكنلوبر السناتور الجمهوري الحالي كوري غاردنر في ولايته. وفي ولاية أريزونا، هزم رائد الفضاء السابق مارك كيلي السناتورة الجمهورية والطيارة الحربية السابقة مارثا مكسالي. لكن في ولاية ألاباما المحافظة، فاز تومي توبرفيل، مدرب كرة القدم السابق، على السناتور الديمقراطي دوغ جونز.

في ولاية كارولاينا الجنوبية، هزم السناتور المؤثر ليندسي غراهام المرشح الديمقراطي حاييم هاريسون. وأعيد انتخاب زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بفارق مريح في ولايته كنتاكي. وقد تمكن هذا السياسي المحنك من الحصول على تأييد مجلس الشيوخ لتثبيت أكثر من 200 قاضٍ محافظ، بمن فيهم ثلاثة قضاة في المحكمة العليا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات