كوبا مستعدة للحوار مع واشنطن في عهد بايدن

قال الرئيس الكوبي، ميغيل دياز - كانيل، إنه مستعد للتحدث مع الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن حول أي موضوع، لكنه تعهد حماية سيادة بلاده ومبادئها الاشتراكية. وكانت علاقات كوبا مع الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب متوترة.

وخلال الحملة الانتخابية، تعهد بايدن تغيير سياسة الولايات المتحدة تجاه الجزيرة الشيوعية. وقال دياز - كانيل في كلمة في ختام الانعقاد السنوي للبرلمان: «نحن على استعداد لمناقشة أي مسألة، لكن ما لا نرغب في التفاوض بشأنه وما لن نتنازل عنه، هو الثورة والاشتراكية وسيادتنا».

وأضاف بعد ست سنوات من إعلان الرئيسين باراك أوباما وراؤول كاسترو عن خطوات لتطبيع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين: «هذه المبادئ لن تكون مطروحة على الطاولة». وبعد فترة وجيزة من فوز بايدن في الانتخابات في 3 نوفمبر، قال دياز - كانيل، إنه رأى فرصة جديدة لإقامة علاقة بناءة بين كوبا والولايات المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات