ترامب مجدّداً: أنا الفائز والانتخابات مزوّرة

قال الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، أمام حشد من مؤيديه في فالدوستا بولاية جورجيا، في كلمة ألقاها أثناء أول تجمع له منذ فوز جو بايدن في الانتخابات الشهر الماضي، إنه يعد نفسه الفائز في الانتخابات، وتعهد بمواصلة القتال من أجل تغيير النتيجة.

وادعى ترامب مرة أخرى من دون دليل أن الديمقراطيين «زوروا وتلاعبوا» بالانتخابات الرئاسية، قائلاً «لقد زوّروا انتخاباتنا الرئاسية، ولكن سنفوز بها». وأكد أنه سيستمر في القيام بالإجراءات القانونية لتغيير النتيجة، وسيتوجه بمعركته حتى النهاية أمام المحكمة العليا الأمريكية في واشنطن العاصمة. حيث تم رفض كل دعوى رفعتها حملة ترامب حتى الآن تقريباً بسبب عدم كفاية الأدلة.

وادعى الرئيس الأمريكي مرة أخرى أنه تم الإدلاء بمئات الآلاف من الأصوات غير القانونية في انتخابات الثالث من نوفمبر. ولم يقدم أي دليل على ذلك. وقال المدعي العام ويليام بار مؤخراً إنه لا يوجد دليل على تزوير الانتخابات للدرجة التي يمكن أن تغير النتيجة.

تسارع الانتقال

ورفض ترامب الاعتراف بالخسارة حتى مع تسارع الانتقال الرسمي إلى إدارة بايدن. واختار بدلاً من ذلك خوض معركة قضائية في محاولة لإلغاء بطاقات الاقتراع التي أرسلت عبر البريد في الولايات الرئيسة المتأرجحة.

وأشار ترامب أول من أمس إلى أنه سيكون كريماً، تحت ظروف معينة. وقال لأنصاره «إذا خسرت، سأكون خاسراً كريماً جداً، إذا خسرت، سأقول إني خسرت وسأتوجه إلى فلوريدا، وسآخذ الأمر بسهولة، وسأقول إنني أديت عملاً جيداً. ولكن لا يمكن أن تقبلوا على الإطلاق، عندما يسرقون ويتلاعبون - لا يمكنكم قبول ذلك».

وقبل وقت قصير من ظهوره في جورجيا، ضغط ترامب على حاكم الولاية بريان كيمب للمساعدة على قلب خسارته بفارق ضئيل إلى مكسب. وطلب من الحاكم الجمهوري في مكالمة هاتفية إقناع نواب الولاية باختيار ناخبيهم الذين سيدعمونه، حسبما ذكرت وسائل إعلام أمريكية.

موقف حرج

اتهامات الرئيس دونالد ترامب بشأن تزوير على نطاق واسع في الانتخابات وضعت العديد من الجمهوريين في موقف حرج يتمثل في دعوة سكان جورجيا إلى التصويت مرة أخرى في يناير بينما زعموا أيضاً أن البنية التحتية للتصويت غير جديرة بالثقة.

وكان ترامب دعا حاكم جورجيا الجمهوري إلى إلغاء انتخابات الخامس من يناير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات