ترامب يطلق وابلا من الاتهامات بشأن نزاهة الانتخابات

استخدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منبره الهجومي المتمثل في وسائل التواصل الاجتماعي اليوم الأربعاء لتوجيه موجة من الاتهامات العدوانية عن الانتخابات، في الوقت الذي تتقلص فيه خياراته القانونية لمقاومة النتائج.

ويزعم ترامب، على سبيل المثال، أنه في ميشيغان تم احتساب أصوات أكثر من عدد الأشخاص الذين صوتوا.

ومع ذلك، فإن مسعاه لإلغاء الانتخابات - التي فاز بها منافسه، المرشح الديمقراطي والرئيس المنتخب الآن جو بايدن - لها عواقبها.

وأمس الثلاثاء، رفض أعضاء جمهوريون في مجلس انتخابي في ميشيغان في البداية المصادقة على النتائج من ديترويت، حتى أدى رد فعل عنيف في إجبارهم على التراجع عن موقفهم.

وفي جورجيا، يقول المسؤولون الجمهوريون إنهم يتعرضون لضغوط من حلفاء ترامب لإيجاد طرق لتغيير النتائج، لكنهم وقفوا بحزم وذهبوا إلى وسائل الإعلام للتحدث عن حملة التأثير.

من المقرر أن تنتهي جورجيا من إعادة فرز الأصوات قبل منتصف الليل، وتشير جميع المؤشرات إلى أن بايدن حافظ على تقدمه بفارق ضئيل على ترامب في الولاية الجنوبية التي لم تصوت لديمقراطي منذ 28 عامًا. وكان بايدن متقدما بنحو 14000 صوت قبل المراجعة.

في ولايات أخرى، بما في ذلك ولاية بنسلفانيا المحورية، يخسر فريق ترامب القانوني جميع الدعاوى التي يرفعها تقريبا، مع اقتراب المواعيد النهائية للتصديق على النتائج.

وأقال ترامب يوم أمس الثلاثاء كريس كريبس، أحد كبار مسؤولي الأمن السيبراني، الذي أعلن أن الانتخابات هي الأكثر تأمينا في التاريخ الحديث - رافضا فعليا مزاعم الرئيس المتكررة بوجود تزوير واسع النطاق. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات