ثالث رئيس في البيرو خلال أسبوع

انتخب البرلمان في البيرو، النائب الوسطي، فرانسيسكو ساغاستي، رئيساً بالوكالة بعد أسبوع من الفوضى السياسية شهدت إقالة الرئيس مارتين فيزكارا واستقالة خلفه مانويل ميرينو. وانتخب النواب فرانسيسكو ساغاستي (76 عاماً) الذي يفتقر إلى الخبرة السياسية الواسعة، رئيساً للبرلمان ليصبح بذلك تلقائياً رئيساً للبلاد، لأن البيرو تفتقر إلى نائب للرئيس إثر أزمة سياسية قبل سنة.

وقال ساغاستي الذي استلم مهامه رسمياً أمس، أمام البرلمان «تفتقر بلادنا في هذه المرحلة إلى الثقة. ثقوا بنا سنقرن الأقوال بالأفعال». وذكر ساغاستي في مداخلته المتظاهرين اللذين قتلا السبت خلال تظاهرة قمعتها الشرطة قائلاً «عندما يموت بيروفي خصوصاً عندما يكون شاباً، تغرق البيرو برمتها في الحداد.

وفي حال توفي مدافع عن الديمقراطية يترافق الحداد مع التنديد». وانتخب ساغاستي بحصوله على تأييد 97 عضواً من أصل 123 شاركوا في التصويت وكان المرشح الوحيد. وتستمر ولايته حتى 28 يوليو 2021 موعد انتهاء ولاية مارتين فيزكارا الذي أقيل في التاسع من نوفمبر.

وأغرقت إقالة هذا الرئيس الذي يتمتع بالشعبية، بعد إجراءات معجلة تشهد على هشاشة المؤسسات البيروفية، البلاد البالغ عدد سكانها 33 مليوناً، في أزمة سياسية جديدة. وأعلن خلفه رئيس البرلمان السابق مانويل ميرينو الأحد مغادرة مهامه بعد خمسة أيام فقط على توليه السلطة غداة قمع عنيف لمتظاهرين كانوا يطالبون برحيله، أسفر عن مقتل شخصين وإصابة نحو مئة آخرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات