الخارجية الروسية ترد على مزاعم شن هجمات إلكترونية لسرقة أسرار لقاح كورونا

رفضت روسيا الثلاثاء اتهامات شركة "مايكروسوفت" التي ندّدت الأسبوع الماضي بهجمات إلكترونيّة شنّتها "مجموعات حكوميّة أو شبه حكوميّة" روسيّة وكوريّة شماليّة ضدّ شركات الأدوية الساعية إلى إيجاد لقاح لفيروس كورونا المستجدّ.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف لوكالة أنباء "ريا نوفوستي" الحكومية إن هذه الاتهامات "أصبحت معياراً للحياة، نوعاً من نهج سياسي تخضع له جهات عدة من بينها مجموعات تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة".

وأكد نائب رئيس مايكروسوفت المسؤول عن الأمن توم بيرت الجمعة في منشور على مدوّنة نشرته شركة مايكروسوفت، أن المجموعة الأميركية اكتشفت في الأشهر الأخيرة "هجمات إلكترونيّة مصدرها ثلاث مجموعات حكوميّة أو شبه حكومية تستهدف سبع شركات رائدة تُشارك مباشرةً في البحث عن لقاحات وعلاج لجائحة كوفيد-19".

وأضاف أنّ مجموعة "سترونتيوم" الروسيّة ومجموعتَي "زنك" و"سيريوم" الكوريّتين الشماليّتين، هي مصدر تلك الهجمات.

وأشار ريابكوف إلى أن روسيا مستهدفة بعدد هجمات إلكترونية أكبر من تلك التي "يحاولون اتهامنا بها".

وسبق لمايكروسوفت أن اتّهمت "سترونتيوم" الروسيّة بمهاجمة أكثر من 200 منظّمة معنيّة بالانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة لعام 2020. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات