اتفاق إسرائيلي قبرصي يوناني لمجابهة أطماع أردوغان في المتوسط

مناورات يونانية في البحر الأبيض المتوسط | أرشيفية

اتفقت إسرائيل واليونان وقبرص، أمس، على تعزيز التعاون الدفاعي على خلفية مواصلة تركيا أعمال التنقيب في المياه المتنازع عليها شرق المتوسط. وأكدوا أنهم في سعي لتوسيع شراكتهم لتشمل دولًا أخرى مثل الولايات المتحدة.

توصل وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس ونظيراه من اليونان وقبرص أول من أمس إلى اتفاق لتكثيف التعاون العسكري بين الدول الثلاث. وقال الوزراء الثلاثة إن هذا التعاون سيبقي القوات المسلحة في بلادهم في حالة استعداد أفضل، وسيساعد على توفير المزيد من فرص العمل، كما سيعزز الأمن في منطقة محفوفة بالتوترات.وأوضح غانتس أنه تم الاتفاق خلال المحادثات التي جرت بالعاصمة نيقوسيا، على «تعزيز التعاون الصناعي على نطاق واسع من أجل تعزيز قدراتنا الدفاعية وتوفير الآلاف من فرص العمل لاقتصادات الدول الثلاث»، بحسب ما أوردته أمس صحيفة «تايمز أوف إسرائيل».

علاقات وثيقة

من جهته، قال وزير الدفاع اليوناني نيكولاوس باناجيوتوبولوس إن القوات المسلحة اليونانية والإسرائيلية والقبرصية تعمل معاً بشكل أكثر فاعلية من خلال برامج التدريب المشتركة وتبادل المعلومات الاستخباراتية والأمن السيبراني لمواجهة اية استفزازات في المتوسط، وأضاف باناجيوتوبولوس ونظيره القبرصي شارالامبوس بيتريدس إن الدول الثلاث تتطلع إلى توسيع شراكتها لتشمل دولاً أخرى، مثل الولايات المتحدة، التي قال الوزير اليوناني إن وجودها في شرق المتوسط ​​«له أهمية خاصة» لتحقيق الاستقرار الإقليمي.

يأتي هذا في وقت أعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونمز ، أمس، أن سفينة تنقيب جديدة تسمى «القانوني» في طريقها للبحر الأسود، لتواصل سياساتها الاستفزازية بالمنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات