آبي يمنح «جبهة تحرير تيغراي» الفرصة الأخيرة

دعا رئيس الوزراء الإثيوبي،آبي أحمد قوات وميليشيات جبهة تحرير تيغراي إلى الاستسلام خلال يومين لقوات الجيش الوطني، «إنقاذاً لأرواحهم».

دعوة آبي أحمد، اعتبرها متابعون للشأن الإثيوبي، إشارة منه إلى حسم العمليات العسكرية التي يخوضها الجيش خلال اليومين أو الثلاثة أيام المقبلة.وناشد آبي أحمد، في كلمة متلفزة ألقاها أمام أهالي إقليم تيغراي ، الميليشيات التابعة للجبهة إلى «الامتناع عن تقديم تضحيات غير ضرورية استجابة لدعوة المجموعة الإجرامية من جبهة تحرير تغراي».

ودعا آبي أحمد في الوقت ذاته،إلى «الاستفادة من هذه الفرصة والمهلة التي حددها»، مضيفاً: أن «المجموعة الإجرامية من جبهة تحرير تغراي محاصرة في جميع الاتجاهات بالعمليات العسكرية التي يخوضها الجيش لإنفاذ سيادة القانون ». كما دعا أهالي تيغراي إلى حماية أطفالهم ودعم قوات الدفاع الوطني.

من جهتها،قالت الحكومة الإثيوبية،أمس، إن هجومها العسكري على زعماء إقليم تيغراي يسير بنجاح وسينتهي قريبا.

وقال وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء ديميكي ميكونين «نحن نسير على الطريق الصحيح كما هو مخطط» ، وتوقع أن ينتهي الصراع «خلال فترة قصيرة جدا على الرغم من أنه قوله بضرورة القبض على المجرمين قبل أن يصبح الحوار ممكنا. إلى ذلك، دعت الولايات المتحدة، إلى اتخاذ خطوات فورية لخفض التصعيد في إقليم تيغراي ، بهدف إنهاء النزاع الدائر هناك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات