بعد "جونسون آند جونسون".. "إيلاي ليلي" تعلّق التجارب على علاج لكورونا

أعلنت مجموعة "إيلاي ليلي" الأمريكية للصناعات الدوائية، الثلاثاء، أنّها علّقت التجارب السريرية على علاجها التجريبي لمرض كوفيد-19 لأسباب تتعلّق بالسلامة لم تفصح عنها.

وقال متحدّث باسم "إيلاي ليلي" لوكالة فرانس برس إنّه "كإجراء احترازي، فقد أوصت لجنة المراقبة الصحية المستقلّة لتجربة أكتيف-3 بتعليق عمليات تسجيل المتطوّعين" الراغبين في المشاركة في هذه التجارب التي تجريها المجموعة على مصابين بمرض كوفيد-19 يتعالجون في المستشفيات.

وأضاف أنّ "ليلي تؤيّد قرار اللجنة المستقلّة بضمان سلامة المرضى المشاركين في التجربة".

والعلاج، الذي تطوّره المجموعة الصيدلانية، مشابه لذاك الذي تلقّاه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعيد إصابته بمرض كوفيد-19، ويقوم على حقن المريض، عن طريق الوريد، بأجسام مضادّة اصطناعية مهمّتها القضاء على الفيروس المسؤول عن المرض، ما يعني أنّ هذه الأجسام المضادّة الاصطناعية تحلّ عملياً محلّ الجهاز المناعي للمريض.

وتلقّى ترامب أجساماً مضادّة صنّعتها شركة "ريجينيرون" الأمريكية وقد أشاد بفعاليتها بعد خروجه من المستشفى ووعد بإجازة استخدامها لجميع المرضى وبتوزيعها عليهم مجاناً. 

وكانت شركتا "إيلاي ليلي" و"ريجينيرون" تقدّمتا، الأسبوع الماضي، بطلب إلى وكالة الأدوية الأميركية "إف دي إيه" للحصول على موافقة عاجلة على علاجيهما، لكن يتعيّن على إدارة الغذاء والدواء أولاً أن تتحقّق من سلامة هذين العلاجين ومن عدم تسبّبهما بآثار جانبية خطيرة.

ولم توضح "إيلاي ليلي" ما إذا كان قرار التعليق يشمل أيضاً التجارب الأخرى الجارية حالياً على الأجسام المضادّة الاصطناعية.

وتأتي خطوة "إيلاي ليلي" بعد ساعات من إعلان مجموعة "جونسون آند جونسون للصناعات الدوائية"، تعليق التجارِب السريرية للقاحها التجريبي المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). 

كلمات دالة:
  • كوفيد-19،
  • فيروس كورونا ،
  • علاج
طباعة Email
تعليقات

تعليقات