رئيس بيلاروس للمتظاهرين: احتجاجاتكم ضدي فاقم «كورونا»

أعلن ألكسندر لوكاشينكو رئيس بيلاروس المثير للجدل، اليوم الخميس، أن الاحتجاجات الجماهيرية ضده في الأسابيع الأخيرة أدت إلى ارتفاع في معدلات الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19) في العاصمة مينسك. وأضاف لوكاشينكو في اجتماع لكبار المسؤولين: «ما يحدث في شوارع مينسك في عطلات نهاية الأسبوع مؤثر بشكل مفهوم، فمعدلات الإصابة في مينسك أعلى منها في المناطق الأخرى. وهذه هي النتيجة».

وقال لوكاشينكو، بحسب نص رسمي: «من الواضح أن الفيروس دخل مرة أخرى في مرحلة انتقال مكثف. وهناك موجة ثانية حالياً».

وكان لوكاشينكو تجاهل الفيروس من قبل باعتباره خطراً محتملاً، رافضاً اتخاذ الاحتياطات قائلاً إن الأضرار التي لحقت باقتصاد بيلاروس ستكون أسوأ من الفيروس نفسه إذا توقف العمل كالمعتاد.

وشهدت مينسك التي يبلغ عدد سكانها نحو مليوني نسمة احتجاجات حاشدة ضد لوكاشينكو في نهاية كل أسبوع منذ التصويت المثير للجدل يوم 9 أغسطس الماضي، والذي زعم فيه لوكاشينكو إعادة انتخابه لولاية سادسة على التوالي.

وتشير التقديرات إلى أن العديد من الاحتجاجات ضده شارك فيها أكثر من 100 ألف شخص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات