حرب عصابات تدفع آلاف الروهينغا للفرار من المخيمات في بنغلادش

أعلنت الشرطة وعاملون في مجال الإغاثة الإنسانية اليوم الخميس، أن اشتباكات اندلعت بين عصابات إجرامية مسلحة في مخيمات اللاجئين الروهينغا في جنوب بنغلادش، مما اضطر الآلاف إلى الفرار وأودى بحياة ثمانية على الأقل في اشتباكات في الأيام الأخيرة.

واعتقلت السلطات 12 بعد أيام من إطلاق النار والحرق المتعمد والخطف المتبادل بين عصابات تتنافس على السيطرة على المخيمات الشاسعة، وهي أكبر تجمع للاجئين في العالم وتضم أكثر من مليون لاجئ.

وقال رفيق الإسلام وهو مفتش شرطة يعمل في كوكس بازار، وهي أقرب بلدة إلى المخيمات، عبر الهاتف «يسود وضع متوتر هناك.. مجموعتان تحاولان فرض هيمنتهما في المنطقة»، مضيفاً أن ثمة اشتباهاً بأنهما من مهربي المخدرات والبشر.

والمنطقة هي بؤرة تجارة مخدر الميثامفيتامين المربحة، التي يتم تصنيعها في الغالب عبر الحدود في ميانمار.

وقتل أكثر من 100 من الروهينغا منذ 2018 في حوادث تقول جماعات حقوق الإنسان إنها عمليات قتل خارج نطاق القضاء، لكن الشرطة تقول إن الضحايا سقطوا في «تبادل إطلاق النار» مع مهربي المخدرات المشتبه بهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات