هجوم في بوركينا فاسو يقتل 25 مدنياً

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم، أن 25 مدنياً، معظمهم من النازحين، قُتلوا ليلة 4 إلى 5 أكتوبر، إثر هجوم شمالي وسط بوركينا فاسو.

وذكر بيان أصدرته المفوضية: "قُتل 25 شخصاً - جميعهم من الرجال - وأصيب آخر بجروح خطرة، بعدما تعرضت قافلة تقل 46 شخصاً لكمين نصبته مجموعة مسلحة بالقرب من بيسيلا، في مقاطعة سانماتنغا" الواقعة على بعد نحو ثلاثين كيلومتراً من بلدة كايا.

ونقلت المفوضية عن ناجين أنه "خلال هذا الهجوم، تم فصل الرجال عن المجموعة وإعدامهم، وترك أحدهم لاعتباره ميتا. ثم أفرج عن النساء والأطفال بعدما أن غادرت المجموعة المسلحة المكان". وتمكن الناجون من الوصول إلى بيسيلا، وهي بلدة تبعد تسعة كيلومترات عن موقع الهجوم.

ولم تُصدر سلطات بوركينا فاسو أي إعلان رسمي، لكن مصادر محلية في كايا اتصلت بها وكالة فرانس برس أكدت وقوع هذا الهجوم، لكنها أشارت إلى حصيلة أقل لعدد القتلى.

وصرح نائب محلي لوكالة فرانس برس بأن "الهجوم وقع مساء الأحد، لكن تم العثور صباح الاثنين على نحو 15 جثة"، موضحاً أن الضحايا يتحدرون من قريتي وينتوكويلغا وتانغ-كيينغا، غير البعيدتين عن بيسيلا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات