ترامب وبايدن يخوضان معركة كسب الناخبين في مينيسوتا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

توجّه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومنافسه جو بايدن، إلى ولاية مينيسوتا ذات الثقل الانتخابي، حيث رفعا نبرة انتقاداتهما المتبادلة قبيل أول مناظرة بينهما. ومع انتهاء المرشحَين من عقد اجتماعات متلفزة مع الناخبين، بدأ استحقاق 2020 يشبه أكثر فأكثر معركة تقليدية للوصول إلى البيت الأبيض، قبل موعد الانتخابات في الثالث من نوفمبر المقبل. وقضى بايدن الجزء الأكبر من العام في العزل، كما كان الحال في باقي البلاد، لتجنّب تعرّضه لكوفيد-19. لكن بعد لقائه الناخبين في بنسلفانيا في حوار نظمته «سي إن إن» وقيامه بزيارة الجمعة لمنشأة نقابية في دولوث، أكبر مدينة على ضفاف بحيرة سوبيريور قرب منطقة التعدين الضخمة «آيرون رينج» في الولاية ذاتها، يبدو أن المرشح الديمقراطي بدأ يكثّف حملته الانتخابية. أما ترامب، الذي حضر لقاء مع الناخبين، فوصل إلى مينيسوتا بعد وقت قصير على وصول بايدن لمخاطبة أنصاره الجمعة في بلدة بيميدجي الصغيرة الواقعة في شمال الولاية. وعلى الرغم من أن حملة ترامب الانتخابية كانت أكثر نشاطاً من تلك التي قام بها بايدن، فإنه يكثّف حالياً وتيرة وحجم تجمّعاته الانتخابية بعدما أجبر على التخلي عن تنظيمها في أسوأ الشهور التي شهدها الوباء.

وندّد نائب الرئيس الأسبق بطريقة تعاطي ترامب مع أزمة كوفيد-19 في خطابه الذي ألقاه في دولوث، حيث تحدّث مباشرة إلى عمال المناجم في المنطقة الذين صوّتوا لصالح الملياردير الجمهوري في انتخابات 2016 بعد عقود كانوا فيها يصوتون للديمقراطيين. وسأل بايدن: «كم من الأشخاص توفوا في أنحاء آيرون رينج، كم من كرسيّ فارغ حول موائد العشاء هذه، بسبب إهماله وأنانيته؟ نمرّ بأوقات صعبة، ازدادت معدلات البطالة».

وعلى الرغم من أن الاستطلاعات تظهر تقدّم بايدن حالياً، فإن ترامب يبدو مقتنعاً بأنه بإمكانه إحداث تحوّل في النتيجة هذه المرة. وقال ترامب على «تويتر» قبل توجهه إلى مينيسوتا: «لا يملك جو النائم أي فكرة بشأن كيفية التعامل مع الوباء». وتظهر زيارة بايدن أن الديمقراطيين يأخذون هذا التهديد على محمل الجد، إذ يرجّح أن يروّج ترامب لرسالتيه المتمثلتين في حماية وظائف أصحاب الياقات الزرقاء والحملة الأمنية بعد صيف شهد احتجاجات اتسمت بالعنف أحياناً في أنحاء البلاد احتجاجاً على العنصرية وعنف الشرطة ضد السود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات