العجوز برلسكوني يقهر كورونا ويغادر المستشفى

خرج رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني أمس الاثنين من مستشفى سان رافايلي في ميلانو (شمال)، حيث كان يقبع منذ الثالث من سبتمبر بسبب التهاب رئوي ناجم عن وباء كوفيد-19.

وأكد برلسكوني في تصريح مقتضب للصحافيين من أمام المستشفى "كان ذلك محنة صعبة لكن بفضل الله وأطباء سان رافايلي، خرجت من هذه المحنة وهي ربما الأخطر في حياتي".

وقال "شكراً لكل الأشخاص الذين كانوا قريبين مني".

وكان برلسكوني يرتدي بزةً وربطة عنق ويتحرك من دون مساعدة، لكن صوته بدا أجش قليلاً، بحسب "يورونيوز".

وفي الثاني من سبتمبر، أعلن برلسكوني الذي يتم في 29 سبتمبر عامه الرابع والثمانين، أنه مصاب بكوفيد-19.

وثبُتت أيضاً إصابة ثلاثة من أبنائه في الأيام اللاحقة.

وكان رئيس قسم الإنعاش في المستشفى الدكتور ألبيرتو زانغريلو، الذي كان يتابع شخصياً وضع برلسكوني، أوضح أن رئيس الوزراء الأسبق "يُعتبر مريضاً معرضاً للخطر نظراً إلى سنه ومشاكله الصحية السابقة" منها عملية قلب مفتوح.

كلمات دالة:
  • سيلفيو برلسكوني ،
  • ميلانو،
  • سان رافايلي،
  • إيطاليا،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات