لقاح كورونا الروسي ينتج أجساماً مضادة

أفادت نتائج نشرتها دورية ذا لانسيت الطبية اليوم "الجمعة" أن لقاح "سبوتنيك-5" الروسي لمرض كوفيد-19 حفز استجابة بتكوين أجسام مضادة لدى جميع المشاركين في تجارب المراحل المبكرة. وأشادت موسكو بالنتائج ووصفتها بأنها رد على المنتقدين.

وقالت الدورية إن نتائج التجربتين اللتين أجريتا في يونيو ويوليو وشارك فيهما 76 شخصا تكشف أن جميع المشاركين طوروا أجساما مضادة لفيروس كورونا المستجد بدون آثار جانبية خطيرة.

وأصدرت روسيا ترخيصا باستخدام اللقاح، الذي يعطى على جرعتين، في الداخل في أغسطس ، وهي أول دولة تقدم على ذلك وقبل نشر أي بيانات أو بدء تجربة واسعة النطاق.

وقالت الدورية "التجربتان اللتان استغرقتا 42 يوما، وشملتا 38 بالغا سليما، لم تظهرا أي آثار جانبية خطيرة بين المشاركين، وأثبتتا أن اللقاح المرشح يحفز استجابة بتكوين أجسام مضادة".

وأضافت "هناك حاجة لتجارب واسعة النطاق طويلة الأمد تشتمل على المقارنة مع العلاج الوهمي وعلى مزيد من المراقبة لإثبات سلامة اللقاح وفعاليته على المدى الطويل للوقاية من عدوى كوفيد-19".

وأُطلق على اللقاح اسم سبوتنيك-5 تيمنا باسم أول قمر صناعي في العالم أطلقه الاتحاد السوفيتي السابق. وحذر بعض الخبراء الغربيين من استخدامه قبل اجتياز جميع الاختبارات والخطوات التنظيمية المعتمدة دوليا.

لكن بعد نشر النتائج لأول مرة في دورية عالمية تخضع لتدقيق من الأقران، ومع بدء تجربة المراحل المتأخرة على 40 ألف شخص الأسبوع الماضي، قال مسؤول روسي كبير إن موسكو تصدت لمنتقديها في الخارج.

وقال كيريل دميترييف، رئيس صندوق الاستثمار المباشر وهو صندوق الثروة السيادي الروسي الذي دعم اللقاح "بهذا (المنشور) نرد على جميع أسئلة الغرب التي طُرحت بعناية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، بهدف صريح وواضح وهو تشويه اللقاح الروسي".

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات