أثينا: أنقرة تهدد السلام في شرق المتوسط

اتهمت اليونان أمس تركيا بـ«تهديد السلام» في شرق المتوسط بعد اجتماع طارئ إثر إرسال أنقرة مجدداً سفينة للتنقيب عن المحروقات قرب جزيرة يونانية.

وأعلنت وزارة الخارجية اليونانية أن قرار أنقرة إرسال سفينة المسح الزلزالي «عروج ريس» يشكل «تصعيداً جديداً خطيراً» و«يثبت دور تركيا المزعزع للاستقرار».

وجاء في بيان صادر عن الوزارة نشر بعد الاجتماع الطارئ لقادة القوات المسلحة أن «اليونان لن تقبل بأي ابتزاز» و«ستدافع عن سيادتها وحقوقها السيادية».

واجتمع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس مع قادة القوات المسلحة في الأيام الأخيرة ووزير الخارجية ظهر أمس بعيد إعلان أنقرة وجود سفينة تركية للتنقيب عن المحروقات في منطقة متنازع عليها في شرق المتوسط.

مسح زلزالي
وكتب وزير الطاقة التركي فاتح دولماز على تويتر «بلغت سفينتنا للمسح الزلزالي عروج ريس ..النقطة التي ستقوم فيها بأعمالها في البحر المتوسط».
ونشرت البحرية التركية مذكرة بالمعلومات البحرية مفادها أن السفينة التركية ستقوم بنشاطاتها من 10 إلى 23 أغسطس الجاري في منطقة تقع بين جزيرتي كريت جنوب اليونان وقبرص وقبالة سواحل مدينة أنطاليا التركية.

ويوم أمس، بحث ميتسوتاكيس مع شارل ميشال رئيس المجلس الأوروبي في التوتر بين البلدين الجارين العضوين في حلف شمال الأطلسي. كما تحاور مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بحسب مكتب رئيس الوزراء.

وأعلن وزير الدولة جورجيوس جيرابتريتس لقناة «اي ار تي»، «نحن على استعداد تام من الناحيتين السياسية والعملانية».

وقبل الاجتماع الطارئ أعلن أن «القسم الأكبر من أسطولنا على أهبة الاستعداد للانتشار عندما يكون الأمر ضرورياً».

وأول من أمس، دان وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل التحركات «المقلقة للغاية» للبحرية التركية في المتوسط بعد توقيع اتفاق بحري بين مصر واليونان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات