الاستخبارات البريطانية تحذر: تيك توك يستغل الأطفال للتجسس على أقاربهم

حذر رئيس جهاز الاستخبارات البريطاني السابق (MI6)، وزراء حكومة بلاده، السماح لأطفالهم باستخدام تطبيق التواصل الاجتماعي تيك توك "TikTok"، خشية من عمليات تجسس صينية.

وقال نايغل إنكستر في تصريحات نقلتها "التليغراف" البريطانية، إن التطبيق الصيني يمكن أن يكون بمثابة ثغرة للتجسس على المسؤولين في بريطانيا.

وتملك شركة "ByteDance" تطبيق التيك توك، وهي شركة تكنولوجيا معلومات صينية تتخذ من العاصمة بكين مقرا لها.

وأضاف إنكستر : "أجهزة الأمن الصينية بارعة في العثور على نقاط ضعف رقمية، يمكن تحويلها لأهداف لسحب مواد حساسة".

وتأتي هذه التصريحات، في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قيودا قانونية شاملة ضد التطبيق الصيني في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب مخاوف أمنية، وفقاً لقناة "الحرة"

وحقق التيك توك انتشارا واسعا بين الأطفال والمراهقين في العامين الماضيين، ولديه ما يقارب 800 مليون مستخدم حول العالم.

وتخضع شركة "ByteDance" لقوانين الأمن الشامل في الصين والذي ينص على أنه يتعين على أي شركة أو مواطن المساعدة في الخدمات الأمنية، رغم أن التيك توك قال إنه لا يخزن أي من بيانات مستخدميه ولا يتم مشاركتها مع الحكومية الصينية.

وأشار إنكستر وهو خبير أمني إلى أنه طالما كان التيك توك مملوكا لشركة صينية، فمن المحتمل أن يكون لأجهزة الأمن في البلاد بابا خلفيا في بياناته.

وحذر من أن التطبيق يمكن أن يعمل أيضا كنقطة دخول إلى أجهزة الإنترنت لشخصيات بارزة في المملكة المتحدة، حتى لو كانت على هواتف أفراد الأسرة أو الأقارب الذين يتشاركون نفس شبكة الواي فاي (WIFi).

كلمات دالة:
  • الصين ،
  • تيك توك،
  • بريطانيا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات