«فيسبوك» و«تويتر» يحذفان مقطع فيديو لترامب وحملته غاضبة من الانحياز

استهدف «فيسبوك» و«تويتر» حسابات تابعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بسبب نشر شريط مصوّر يقول فيه ترامب إنّ الأطفال محصّنون تقريباً ضد فيروس «كورونا»، وهو الأمر الذي رأى التطبيقان، أنّه يحتوي على معلومات غير صحيحة. وأزال «فيسبوك»، وهي خطوة استثنائية، المقطع المصور من حساب الرئيس، وهي المرة الأولى التي يزيل فيها الموقع أحد منشورات ترامب لانتهاكه قواعد المحتوى الخاصة به.

وقال ناطق باسم «فيسبوك»، إن الفيديو، وهو مقطع من مقابلة مع شبكة «فوكس نيوز»، يتضمّن ادعاءات بأنّ فئة من الناس محصنة ضد (كوفيد19)، وهو انتهاك لسياساتنا حول المعلومات المتعلقة بالوباء. ومضى تطبيق «تويتر» في المسار نفسه بإعلانه أنّه حظر الحساب الرسمي لحملة ترامب بسبب تغريدة تضم مقطع الفيديو نفسه الذي تطرّق فيه ترامب إلى مسألة إعادة فتح المدارس الأمريكية في سبتمبر المقبل.

وأوضح ناطق باسم المنصة، أن التغريدة تنتهك قواعد «تويتر» حول المعلومات غير الصحيحة المرتبطة بفيروس «كورونا»، مضيفاً أنه سيطلب من صاحب الحساب إزالة التغريدة قبل أن يتمكن من التغريد مرة أخرى. وبعدها بوقت قصير، أصبح حساب «فريق ترامب» نشطاً مجدداً، ما يشير إلى أنه أزال الفيديو المثير للجدل.

وقالت كورتني باريلا، وهي مسؤولة في حملة ترامب في بيان: «مرة جديدة، ظهر انحياز سيليكون فالي الواضح ضد هذا الرئيس، إذ يتم تطبيق القواعد في اتجاه واحد فقط، كان الرئيس يقصد أنّ الأطفال أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا». ودافع ترامب بدوره، عن تعليقاته حول تأثير الفيروس على الأطفال عندما سئل عنها خلال مؤتمر صحافي عقد في البيت الأبيض قائلاً: «أتحدث عن المناعة ضد الإصابة بالوباء بشكله الحاد، إذا نظرت إلى الأطفال، تجد أنهم قادرون على الشفاء منه بسهولة». وتأتي خطوة «فيسبوك»، في الوقت الذي يواجه فيه الموقع ضغوطاً متزايدة في مكافحة المعلومات الخاطئة التي ازدهرت خلال الوباء، بما فيها معلومات من قادة دول.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات