اتهامات لشركة أدوية فرنسية بسبب عقار للصرع

أكدت شركة سانوفي الفرنسية العملاقة للأدوية، اليوم، أنها خضعت لتحقيق رسمي بتهمة القتل غير العمد بسبب عقار فالبروات الصوديوم المضاد للصرع.

وتم ربط الدواء، الذي تم تسويقه في فرنسا باسم ديباكين، بعيوب خلقية واضطرابات في النمو لمواليد تناولت أمهاتهم العقار وهن حوامل.

وقالت الشركة إنها تخضع لتحقيق بالفعل بتهم الخداع الشديد وإحداث إصابات بدون قصد، مشيرةً إلى أنها طعنت أمام دائرة استئناف.

وذكرت، في بيان بالبريد الإلكتروني، أنها احترمت التزاماتها بتقديم معلومات، وتعترض على أساس هذه الإجراءات.

وقدرت دراسة أجرتها السلطات الفرنسية عام 2017 أن ما بين 2150 و4100 طفل ولدوا بعيوب خلقية شديدة بعد تعرضهم لفالبروات الصوديوم أثناء حمل أمهاتهم بين عامي 1967 و2016.

وفي الشهر الماضي، أمرت محكمة إدارية الحكومة الفرنسية بدفع ما يقرب من نصف مليون يورو (أكثر من نصف مليون دولار) تعويضاً لثلاث عائلات عانى أطفالها إعاقات خطرة مرتبطة بالعقار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات