متى يصبح «التباعد الاجتماعي» مصدراً للتمرد ضد الوقاية من الجائحة؟

أصبحت المعاناة النفسية نتيجة التباعد الاجتماعي تمثل تحدياً كبيراً للحد من جائحة تدخل شهرها الثامن الآن. وهذا هو الحال خاصة بين الشباب الأقل خوفاً من فيروس كورونا المستجد، والأكثر معاناة اقتصادياً واجتماعياً عندما يبقون في منازلهم.

فمن اليابان إلى إسبانيا والولايات المتحدة تتسبب العدوى بالفيروس بين مختلف قطاعات المجتمعات في موجات جديدة من الحالات التي لا يبدو أنها تتضاءل رغم القيود التي تم إعادة فرضها. وعكس هذا الاتجاه المثير للقلق حقيقة أن قيود التباعد الاجتماعي أثبتت أنها لا تطاق إذا استمرت فترة طويلة رغم فاعليتها في الحد من انتشار الفيروس في أنحاء العالم في مطلع هذا العام.

ونقلت وكالة بلومبيرغ للأنباء عن بيتر كوليجنون، أستاذ الطب الإكلينيكي بكلية الطب التابعة للجامعة الوطنية الأسترالية بكانبرا قوله: «إنهم الأشخاص الأكثر تأثراً اقتصادياً واجتماعياً بعمليات الإغلاق، ولكن الأقل تأثراً بالمرض.. المشكلة التي تواجهنا هي أن الأشخاص الذين هم أكثر من نحتاج لتغيير سلوكهم هم في العشرينسات والثلاثينسات من العمر».

لقد أدت حقيقة أن الأشخاص الأصغر سناً أقل عرضة لخطر الإصابة بعدوى شديدة بمرض كوفيد-19 أو الوفاة إلى أن تزداد جرأتهم في انتهاك القواعد مع تزايد فقدان فرص العمل. فالشباب يخرجون من منازلهم لأسباب تتراوح ما بين الذهاب للعمل أو الإسهام في تقديم الرعاية، أو التوجه للحانات والملاهي الليلية وحتى إلى المشاركة في حالات مثيرة للقلق تتمثل في حفلات كوفيد-19 لتعمد الإصابة بالعدوى.

وذكرت بلومبيرغ أن ذلك دعا شخصيات عامة مثل أنتوني فوشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية بالولايات المتحدة، إلى أن يطلب من الشباب أن يكونوا أكثر مسؤولية وألا يكونوا «طرفاً مساعداً في انتشار الجائحة».

وبالنسبة للحكومات التي تواجه موجات جديدة من فيروس كورونا وفي انتظار لقاح فعال لن يتوفر قبل شهور، ليس أمامها سوى خيارات قليلة بالإضافة للدعوة للبقاء في المنازل.

والبقاء في المنازل يؤدي إلى كثير من المتاعب النفسية، حيث يقول جوشوا مورجانشتاين، أستاذ طب النفسي الأمريكي إن «الافتقار إلى التواصل الاجتماعي يعتبر بالنسبة لبعض الأشخاص مثل الحرمان من الأكل».

وقد أوضحت دراسة لباحثين في جامعة مانشيستر أن للتباعد الاجتماعي والبقاء في عزلة تأثيرات كبيرة على الصحة العقلية والحالة الانفعالية للأشخاص، حيث المعاناة من مشاعر متزايدة بالقلق والاكتئاب.

وتشير الدراسة إلى أن البقاء في المنزل، يعني بالنسبة للبعض، فقدان الدخل، ويعني بالنسبة للبعض الآخر فقدان روتين الحياة الذي تعودوا عليه، والتواصل الاجتماعي وجهاً لوجه. وتؤكد الدراسة أن فقدان هذه الأمور المادية لها تأثير صادم في شكل «خسائر» في المشاعر، مثل فقدان الشخص لقيمته الذاتية، وفقدان الحافز، وفقدان المعنى في الحياة اليومية.

ويؤكد الأطباء أن من الآثار السيئة للبقاء وحيداً في المنزل أنه يزيد من خطر التعرض إلى الإصابة بالأمراض، نتيجة ارتفاع ضغط الدم ومعدلات ضربات القلب، والإجهاد والالتهاب. كما أن الشعور بالوحدة لفترات طويلة قد يزيد من معدلات الوفاة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات