بالصور.. أسوأ وظيفة في العالم!

عمال تنظيف يرتدون قبعات بلاستيكية فقط، يسبحون في القمامة أثناء تنظيف الأنهار في دكا

أحدثت إجراءات الإغلاق بسبب الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم إلى تفاقم أزمة القمامة في بنغلاديش، ويضطر عمال النظافة في البلد للسباحة في أعماق أنهار القمامة للمساعدة في تنظيف القنوات في وظيفة توصف بأنها "الأسوأ في العالم على الإطلاق".

وكانت المياه تجري سابقا في القناة قبل أن تصل أكوام النفايات إليها لتتجمع على امتداد 24 كيلومترًا في الشمال الغربي من عاصمة بنجلاديش.

وعملت جبال من أكياس القمامة السوداء والزجاجات البلاستيكية والأغلفة الفارغة والنفايات المنزلية على انسداد القناة الواقعة في مدينة سافار.

وقد تم تلويث الأنهار والقنوات في منطقة دالشوارى وبانجشي وتوراغ منذ سنوات. وقامت فرق التنظيف ببلدية سافار بالتخلص من النفايات المنزلية والبلاستيكية والطبية والصناعية والنفايات الإلكترونية في 50 موقعًا معظمها على القنوات والأنهار، وفقًا لـ New Age Bangladesh.

في العام الماضي، قال مسؤولو البلدية إنهم جمعوا 200 طن على الأقل من النفايات يوميًا، وتم التخلص منها في الأراضي المنخفضة المتصلة بالأنهار.

وقال وزير الدولة للملاحة خالد محمود شودري إن 15.175 مبنى غير قانوني تمت إزالته من مناطق الموانئ القريبة من أنهار بوريجانجا وتوراغ وبالو وشيتالاكيا، وتم استعادة 566.12 فدانًا من ضفاف الأنهار.

وقال كبير بن أنور ، سكرتير وزارة الموارد المائية ، لموقع "دكا تريبيون": "عملت كل إدارة في المقاطعة بلا كلل لمدة عام على تجميع هذه القمامة.. 'لقد أنشأنا أيضًا غرفة تحكم مخصصة لهذه المهمة في الوزارة.. سنقوم بتثبيت ممرات وزراعة الأشجار لردع الناس من التعدي على هذه الأراضي مرة أخرى."

كلمات دالة:
  • بنغلاديش،
  • دكا،
  • أكوام القمامة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات