هجمات تستهدف المدنيين في 3 أقاليم أفغانية

ذكر مسؤولون أن مدنيين في أفغانستان حوصرا في تبادل لإطلاق النار، فيما قتل العديد أو أصيبوا أو احتجزوا كرهائن في ثلاثة أقاليم أفغانية على الأقل.

وقال الناطق باسم الحاكم الإقليمي، باهر أحمدي إن مسلحين مجهولين اقتحموا منزل قائد شرطة محلي سابق في إقليم قندهار جنوب أفغانستان، وقتلوا والده واثنين من أقربائه. وتمكن قائد الشرطة من النجاة من الهجوم.

وتابع أحمدي أن السبب وراء الهجوم لم يتضح بعد.

وفي إقليم باكتيا جنوب البلاد، احتجزت حركة طالبان ثمانية أشخاص كرهائن في محاولة لممارسة ضغط على السكان المحليين، حتى يقطع أقرباؤهم العلاقات مع الحكومة، طبقاً لما ذكره عضو مجلس الإقليم، جانات خان سامكاناي. وأضاف أنه من بين الرهائن، ابن مسؤول المنطقة.

وأصيب مدنيان أيضاً في هجوم بقذائف هاون شنته حركة طالبان في إقليم ننكارهار، طبقاً لمتحدث إقليمي.

وكتب ناطق باسم مجلس الأمن الأفغاني، جاويد فيصل في تغريدة له على موقع (تويتر) أنه خلال أعمال عنف قتلت حركة طالبان 23 مدنياً في الأسبوع الماضي وأصابت 45 آخرين.

كان مئات من أفراد قوات الأمن الأفغانية ومدنيون قد قتلوا في الأسابيع الأخيرة، فيها تواصل طالبان هجماتها على القوات الحكومية.

وحذرت الحكومة من أن ارتفاع أعمال العنف ربما يعرض عملية السلام مع طالبان لمخاطر.

وفي الوقت نفسه، قتل أربعة على الأقل من أفراد قوات الأمن في كمين نصبته حركة طالبان بإقليم أوروزجان جنوب البلاد، طبقاً لما ذكره نائب حاكم الإقليم، محمد سادات ناصري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات