فلوريدا البؤرة الجديدة لكورونا في أمريكا

سجلت 10 ولايات أمريكية أعداداً قياسية في الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد خلال هذا الأسبوع، في الوقت الذي يرجح فيه المراقبون أن تصبح ولاية فلوريد البؤرة القادمة للأزمة الصحية على نطاق الولايات المتحدة.
وأظهرت بيانات وزارة الصحة بالولاية أن فلوريدا سجلت 3207 حالات إصابة، وهو ما كان أعلى معدل للإصابات اليومية التي تشهدها الولاية منذ بدء الجائحة.

ووفقاً لتقديرات نموذج وضعه علماء من مستشفى فيلادلفيا للأطفال وجامعة بنسلفانيا، فإن ولاية فلوريدا لديها كافة الدلائل التي يمكن أن تجعلها البؤرة الجديدة لانتقال وباء «كورونا»، وهناك مخاطر بأن تصبح أسوأ من أي ولاية أخرى.

وقال الدكتور ديفيد روبين المسؤول بمستشفى فيلادلفيا «مما يثير القلق أنه في ضوء الأرقام التي تشهدها الولاية حالياً فمن السهل تضاعف الإصابات وفقدان السيطرة على الوضع، لا سيما في ظل زيادة أعداد كبار السن وانتشار دور رعاية المسنين بالولاية».

وضمت قائمة الولايات العشر التي شهدت زيادات قياسية في الإصابات الأسبوعية كلاً من ألاباما وأريزونا وكاليفورنيا ونيفادا ونورث كارولينا وأوكلاهوما وأوريجون وساوث كارولينا وتكساس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات