المحكمة العليا الأمريكية ترفض خطة ترامب الخاصة بالمهاجرين

 رفضت المحكمة العليا في الولايات المتحدة اليوم الخميس خطة إدارة الرئيس دونالد ترامب بالتراجع عن برنامج يوفر الحماية للمهاجرين الذين دخلوا البلاد كقاصرين.

وتشير التقديرات إلى أن البرنامج، يقدم مساعدات لحوالي 800 ألف شخص في الولايات المتحدة، دون أن يمنحهم حق المواطنة، شريطة الالتزام بالقانون.

ويبقي الحكم على العمل بالبرنامج الذي ظهر في عهد الرئيس السابق باراك أوباما والمعروف باسم العمل المؤجل للقادمين من الأطفال واختصاره "دي أيه سي أيه"، حيث تم سنه عام 2012 لحماية المهاجرين الذين لا يحملون وثائق، وقدموا إلى البلاد كأطفال، وهم مجموعة معروفة باسم الحالمين.

كانت إدارة ترامب قد دللت على أن البرنامج غير قانوني، لكن بغض النظر عن قانونيته، احتفظت الذراع التنفيذية بحق وضع حد لما تراه أنه إجراء مؤقت للإدارة الأمريكية السابقة.

غير أن حكم الأغلبية بالمحكمة، بشكل جزئي، قال إن الخطوة "تعسفية ومتقلبة"، في ضربة لترامب الذي يجعل من تقييد الهجرة حجر أساس لرئاسته. وصدر الحكم عن رئيس المحكمة جون روبرتس.

وقال الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، وهو جماعة رئيسية تدافع عن الحقوق إن "المحكمة العليا قضت بأن المستفيدين من البرنامج يمكنهم الاستمرار في العيش والعمل بالولايات المتحدة دون الخشية يوميا من الترحيل"، بينما حذرت من أن القضية ستظل مفتوحة، بدون تشريع صادر من الكونجس.

ومنحت المحكمة لأي إدارة بشكل فعال خيارا بتقديم تفسير أكثر تفصيلا لإنهاء البرنامج والمحاولة مرة أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات