ماكرون: فرنسا لن تزيل التماثيل

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، إن التصدي للعنصرية لا يجب أن يقودنا لإعادة كتابة التاريخ بـ«كراهية»، وذلك تعليقاً على احتجاجات عالمية لمقتل الرجل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد أثناء احتجاز الشرطة له. واستهدف بعض المحتجين في الولايات المتحدة وأماكن أخرى بالعالم تماثيل لرموز تاريخية ترتبط بالعبودية أو انتهاكات حقوق الإنسان بالماضي.

وقال ماكرون في خطاب تلفزيوني للشعب الفرنسي «سأكون واضحاً للغاية الليلة، أبناء وطني: الجمهورية لن تمحو أي اسم من تاريخها. لن تنسى أياً من أعمالها الفنية، لن تزيل التماثيل».

وقال في كلمة رسمية خصصت للحديث عن مكافحة وباء «كوفيد-19»، «يتوجب علينا بالأحرى أن ننظر سوياً إلى تاريخنا كله»، مضيفاً، أنّه لا يجب «في أي حال من الأحوال أن ننكر ذاتنا».

ومنذ انطلاق الاحتجاجات في الولايات المتحدة التي أثارها مقتل جورج فلويد على يد شرطي أبيض أثناء توقيفه في 25 مايو، نظمت عدة تظاهرات في فرنسا تتهم الشرطة بالعنصرية والعنف.

ووسط إقرار ماكرون بوجود تمييز عنصري في البلاد، حذر من انتقال عدوى الولايات المتحدة إلى المتظاهرين وخصوصاً أن التظاهرات تترافق هناك مع تخريب وتدمير نصب، وتناهض أعمالاً فنية قديمة يرى المتظاهرون أنّها مهينة وعنصرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات