هل تشهد أمريكا موجة ثانية من فيروس كورونا؟

تجاهد نحو عشر ولايات أمريكية منها تكساس وأريزونا لمواجهة زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا ممن تستدعي حالتهم العلاج بالمستشفيات، على نحو يؤجج المخاوف من أن تفجّر إعادة فتح اقتصاد البلاد موجة عدوى ثانية.

وهوت الأسهم العالمية عند الإغلاق أمس الخميس وسط مخاوف من عودة انتشار الوباء. والمرة السابقة التي هبط فيها مؤشر ستاندرد اند بورز 500 وداو جونز بهذا القدر في يوم واحد كانت في مارس عندما بدأت حالات الكورونا بالولايات المتحدة في الزيادة.

والارتفاع الأخير في عدد الحالات فيما يقرب من عشر ولايات يعكس في جانب منه زيادة في الفحوص والاختبارات. لكن كثيرا من تلك الولايات تشهد أيضا ارتفاعا في أعداد المصابين بالمستشفيات التي بدأ بعضها يواجه أزمة في الأسرّة بوحدات الرعاية المركزة.

وسجلت تكساس زيادة قياسية في أعداد المصابين داخل المستشفيات لليوم الثالث على التوالي. وقال رئيس بلدية هيوستون إن المدينة على استعداد لتحويل ملعب كرة القدم بها إلى مستشفى ميداني إن استدعى الأمر.

وفي نورث كارولاينا، لم يعد متاح سوى 13 في المئة فقط من أسرّة الرعاية المركزة في الولاية نظرا لحالات الإصابة الحادة بمرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس.

وشهدت أريزونا عددا قياسيا من مرضى الكورونا داخل المستشفيات، إذ بلغ العدد 1291 حالة. وطلب مدير الصحة بالولاية من المستشفيات هذا الأسبوع تفعيل خطط الطوارئ وزيادة الطاقة الاستيعابية داخل وحدات الرعاية المركزة.

ويشير موقع الولاية على الإنترنت إلى أن حوالي ثلاثة أرباع الأسرّة في وحدات الرعاية المركزة بالولاية مشغولة.

ويخشى خبراء قطاع الصحة حدوث زيادة جديدة في الإصابات بسبب الاحتجاجات على التمييز العنصري وفظاظة الشرطة التي تعم البلاد منذ أسبوعين ويتجمع فيها أعداد كبيرة.

وسجلت كل من أريزونا ويوتا ونيو مكسيكو زيادات في الإصابات الجديدة بنسبة 40 في المئة أو أكثر خلال الأسبوع المنتهي في السابع من يونيو مقارنة بالأسبوع السابق، وفقا لتحليل أجرته رويترز.

وارتفعت الحالات الجديدة في فلوريدا وآركنسو وساوث كارولاينا ونورث كارولاينا بأكثر من 30 في المئة في الأسبوع المنصرم.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي مدير إدارة الأمراض المعدية بالولايات المتحدة لشبكة سي.بي.سي الإخبارية الكندية إن ارتفاع أعداد الحالات حتمي مع رفع القيود.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات