العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استحضار تشرشل للدفاع عن ترامب

    دافع البيت الأبيض بشدة أول أمس الأربعاء عن قيام دونالد ترامب بالخروج والوقوف أمام كنيسة بالقرب من مقر الرئاسة حاملا الكتاب المقدس بيده بعد تفريق متظاهرين فجأة بالقوة بالغاز المسيل للدموع.

    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني إن "الرئيس أراد توجيه رسالة قوية"، مؤكدة أنه سار بذلك على خطى شخصيات عظيمة، مثل رئيس الوزراء البريطاني السابق ونستون تشرشل، بحسب "يورونيوز".

    وأوضحت أنه "عبر العصور رأينا رؤساء وقادة شهدوا لحظات قيادة ورموزا قوية جدا كانت مهمة لبلد ما (...) مثل تشرشل الذي ذهب لتفقد الأضرار الناجمة عن القنابل" في لندن خلال الحرب العالمية الثانية، مؤكدة أن ذلك "كان رسالة قيادة قوية للشعب البريطاني".

    وأشارت أيضا إلى قيام الرئيس جورج بوش الابن بشكل رمزي بإلقاء الكرة في بداية أول مبارات للبيسبول في ملعب يانكي في نيويورك بعد وقت قصير من هجمات 11 سبتمبر 2001.

    وواجه ترامب انتقادات حادة بعد توجهه سيرا على الأقدام إلى كنيسة سانت جون التي تقع مقابل البيت الأبيض وتعرضت لتخريب خلال تظاهرات قبل يوم.

    ودان العديد من المسؤولين السياسيين والدينيين تفريق المتظاهرين بعنف للسماح بتصوير الرئيس أمام المبنى، كما كما أعربوا عن أسفهم لطريقة رفع ترامب الكتاب المقدس أمام المصورين.

    ونددت أسقف واشنطن ماريان بود بهذه الخطوة معتبرة أنها "مهينة للغاية" واستخدام "لأمر مقدس من أجل موقع سياسي".

    كلمات دالة:
    • البيت الأبيض،
    • ترامب،
    • كنيسة ،
    • الكتاب المقدس،
    • ونستون تشرشل
    طباعة Email