رئيس الفلبين يرهن فتح المدارس بـ «لقاح كورونا»

قال الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي إنه ينبغي أن تظل المدارس مغلقة لحين إعداد لقاح لفيروس كورونا.

وأضاف دوتيرتي في كلمة متلفزة ليل الاثنين، أنه بدون لقاح، سوف يتسبب إرسال الأطفال إلى المدارس في كارثة. وقال: «لن أسمح بفتح الفصول التي يكون فيه الطلاب على مقربة من بعضهم البعض».

وأضاف: «ما لم أكن متأكدا من أنهم آمنون حقا، فإنه من غير المجدي الحديث عن فتح الفصول الدراسية».

كانت وزارة التعليم في الفلبين حددت يوم 24 أغسطس لبدء العام الدراسي بسبب تفشي فيروس كورونا، بعد ثلاثة أشهر من بدايته التقليدية في يونيو.

لكن الوزارة قالت إن «فتح المدارس لن يعني بالضرورة الدراسة التقليدية وجها لوجه في الفصول». وأضافت لدى الإعلان عن الموعد الجديد «إن الافتتاح المادي للمدارس سوف يعتمد على درجة الخطورة أو تصنيف المنطقة المحلية».

وتجري المدارس دراسة عبر الإنترنت للطلاب الذين لديهم إمكانية الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر والإنترنت في المنزل. ومع ذلك، لا يتوفر هذا الخيار لجميع الطلاب، خاصة الطلاب في المناطق النائية. وكما هو الحال في العديد من البلدان حول العالم، يمثل العديد من الآباء معلمين في المنزل.

وقال المتحدث باسم الرئاسة هاري روكي اليوم الثلاثاء إن التعلم يجب أن يستمر رغم الوباء، لكن دوتيرتي لا يريد أن تفتح المدارس فصولاً وجهاً لوجه.

وقال روكي: «لدينا ما نسميه التعلم المختلط... سوف نستخدم التلفزيون والإذاعة والإنترنت لمواصلة تعليم أطفالنا».

وتخضع العاصمة مانيلا والمناطق المتضررة بشدة من الفيروس لإغلاق مخفف حتى 31 مايو، حيث تم السماح لبعض الصناعات والمؤسسات، مثل مراكز التسوق، باستئناف العمليات بشكل محدود. وقال روكي إن السلطات تدرس الوضع في البلاد لتحديد ما إذا كان من الممكن تخفيف القيود بشكل أكبر في نهاية الشهر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات