الرئيس الأفغاني يرد على مبادرة طالبان بألفي سجين


أطلق الرئيس الأفغاني، أشرف غني، اليوم، آلية الإفراج عن نحو ألفي معتقل من حركة طالبان، في «بادرة حسن نية»، رداً على إعلان المتمردين، وقفاً لإطلاق النار لثلاثة أيام.

وكتب الناطق باسم الرئيس الأفغاني، صديق صديقي، على تويتر، أن «الرئيس غني، أطلق اليوم آلية للإفراج عما يصل إلى ألفين من سجناء طالبان، في بادرة حسن نية، رداً على إعلان طالبان، وقفاً لإطلاق النار خلال عيد» الفطر.

ويأتي هذا التقدّم المفاجئ، بعد أشهر من تصاعد أعمال العنف التي بدت كأنها تدفع عملية السلام بين الطرفين إلى حافة الهاوية. وكان غني قد كشف في خطاب إلى الأمة، بمناسبة عيد الفطر، أنه سيقوم بـ «تسريع عملية إطلاق سراح سجناء من طالبان». ودعا المتمردين إلى مواصلة الإفراج عن مسؤولين في قوات الأمن الأفغانية، محتجزين لديهم.

وعمليات تبادل السجناء، منصوص عليها في اتفاق بين واشنطن وحركة طالبان تم توقيعه في 29 فبراير، إلا أنه لم تصادق عليه كابول.

وكان يُفترض أن تنتهي عملية تبادل السجناء الواسعة، خمسة آلاف عنصر من حركة طالبان، مقابل ألف عنصر من القوات الأفغانية، في العاشر من مارس، إلا أنها واجهت عقبات. وأفرجت كابول عن نحو ألف سجين، فيما أطلق المتمردون سراح حوالى 300 أسير.

وينصّ الاتفاق أيضاً، على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، في عملية تستغرق 14 شهراً، شرط أن يحترم المتمردون التزامات أمنية، وأن يباشروا مفاوضات مع السلطات الأفغانية حول مستقبل البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات