لم يتعظوا بكورونا بل احتالوا على النظام الصحي

ألقت الشرطة في ريو دي جانيرو اليوم الخميس القبض على خمسة من أرباب العمل والسياسيين لاتهامات بالاحتيال على النظام الصحي العام بالبرازيل خلال أزمة مرض كوفيد-19، حسبما ذكرت وكالة أنباء "أجينسيا برازيل" الوطنية الرسمية.

وقال مدعون في بيان إن المقبوض عليهم مشتبه باختلاسهم أموالا عامة عبر مشتريات مبالغ في أسعارها تم تنفيذها بالنيابة عن منشآت صحية، كما يعتقد أنهم استغلوا على نحو فاسد حالة الطوارئ التي تسمح بترسية العقود دون إجراء مناقصة.

ويتردد أن عملية الاحتيال تشمل مشتريات مبالغ في أسعارها لأجهزة تنفس لعيادات مؤقتة تم إنشاؤها لزيادة الطاقة الاستيعابية لعلاج مرضى كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا.

ومن بين المقبوض عليهم، الرئيس السابق لبرلمان ولاية ريو دي جانيرو باولو ميلو ورجل الأعمال ماريو بيكسوتو الذي كان يعمل مع حكام الولاية.

وأكدت البرازيل تسجيل 188 ألفا و974 حالة إصابة بالفيروس و13 ألفا و149 حالة وفاة، ما يجعل البلاد صاحبة سادس أكبر عدد لحالات الإصابة والوفاة بمرض كوفيد-19.

كلمات دالة:
  • البرازيل،
  • فيروس كورونا ،
  • احتيال،
  • النظام الصحي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات