بروتين يكشف حالات «كورونا» المستعصية

اكتشف العلماء بروتيناً في الدم، يمكنه التنبؤ بمرضى فيروس «كورونا» (كوفيد 19)، الذين يجب وضعهم على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وهذا البروتين، المعروف باسم suPAR، هو علامة على شدة المرض وعدوانيته، بالإضافة إلى تنشيط جهاز المناعة.

ووجد الباحثون وفق ما نقل موقع «روسيا اليوم» أن مرضى (كوفيد 19)، الذين يعانون من ارتفاع مستويات suPAR في الدم كانوا أكثر عرضة للاحتياج إلى أجهزة التنفس، وإدخال أنبوب إلى القصبة الهوائية بأسرع وقت لدخول المستشفى.

ويقول الفريق، من المراكز الطبية بجامعة راش، إن النتائج تشير إلى أن الأطباء يمكنهم استخدام suPAR كونه متنبئاً بالمرضى المصابين بالفيروس، الذين يحتاجون إلى أجهزة التنفس، وبالتالي إمكانية الحصول على مساعدة الجهاز التنفسي، التي يحتاجونها قبل فوات الأوان.

وقال المؤلف المشارك للدكتور يوخن ريسير رئيس قسم الطب الباطني في المركز الطبي بجامعة راش: «هذا هو أول تقرير في العالم يظهر أن suPAR مرتفع في (كوفيد 19)، وهو تنبؤي». وأضاف: «بما أن suPAR هو مادة تفاعلية لجهاز المناعة الفطري، فهو مؤشر على شدة المرض».

ويتم إنتاج suPAR، وهو اختصار لمستقبل منشط البلازمينوجين القابل للذوبان في إنزيم يوروكيناز (urokinase)، بواسطة الخلايا المناعية لنخاع العظم، وفي شجرة الشعب الهوائية في الرئتين.

وفي الدراسات السابقة، ارتبطت مستويات عالية من البروتين في الدم بتطور أمراض الكلى المزمنة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات